قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن واشنطن تهرب النفط بشكل غير قانوني بأكثر من 30 مليون دولار شهرياً من حقول النفط في شمال شرق سوريا. وأضافت زاخاروفا، في مؤتمر صحفي عقدته الجمعة، أن «الولايات المتحدة تفرض العقوبات وتقوم بتجاوزها بتهريب النفط بقيمة تزيد على 30 مليون دولار شهريا من شمال شرق سوريا، ويبدو أنها غير عازمة على تركها (حقول النفط شمال شرق سوريا) في المستقبل المنظور»، ونوهت بأن تصرفات الجيش الأميركي غير قانونية.

ولفتت المتحدثة إلى أن «تصرفات الدولة المتحضرة التي تعلن التزامها بقيم الديموقراطية (واشنطن) تثير التساؤلات عندما تضخ النفط من الحقول شمال شرق البلاد وتغطي أنشطتها الإجرامية، بذريعة قتال عناصر تنظيم داعش»، لافتة إلى أن «داعش» تم القضاء عليه في آذار بحسب الإعلان الأميركي. وكان مسؤولون أميركيون قد دعوا مؤخرا إلى ضرورة بقاء جزء من القوات الأميركية شمال وشرق البلاد لحماية حقول النفط في تلك المنطقة، خوفا من وقوعها بأيدي عناصر داعش أو جهات أخرى، حسب زعمهم، في حين أكدت روسيا ضرورة أن تكون منابع وحقول النفط في شمال شرق سوريا تحت سيطرة الحكومة السورية.