أقر مجلس النواب الأميركي في تصويت «تاريخي» امس، إجراءات عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

كما وافق مجلس النواب الأميركى على تشريع يجيز عقد جلسات استماع عامة في إطار التحقيقات بشأن عزل الرئيس دونالد ترامب.

ووصف ترامب على حسابه الرسمي بـ«تويتر»، بدء إجراءات عزله بـ«أكبر مطاردة ساحرات» في تاريخ الولايات المتحدة بعد تصويت مجلس النواب.

وفي تغريدة أخرى، قال ترامب: «خدعة المساءلة والعزل التي يطرحها مجلس النواب تلحق الضرر البالغ بسوق الأوراق المالية الأميركي، لكن الديمقراطيون لا يهتمون».

وبدوره، قال البيت الأبيض تعليقا على قرار مجلس النواب الأميركي، إن «الديمقراطيين لم يفعلوا أي شيء، إلا الانتهاك الصارخ غير المقبول للوائح وقوانين مجلس النواب، بمضيهم قدما في إجراءات العزل».

وأضاف البيت الأبيض «الرئيس ترامب لم يرتكب أي خطأ والديمقراطيون يعلنون ذلك»، وأوضح البيت الأبيض، «الإجراءات حول المحاكمة البرلمانية غير المشروعة لا تضر الرئيس وإنما الشعب».

اشارة الى ان ترامب يواجه تحقيقا بهدف مساءلته عن اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، لحثه على التحقيق مع أسرة «بايدن» بشأن عمل هنتر مع مجموعة بوريزما الأوكرانية للطاقة.

وتجري اللجان التي يرأسها «الديمقراطيون» تحقيقا يتركز على طلب ترامب من الرئيس الأوكراني فولودمير زيلينسكي أن يحقق في تصرفات نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن وهو من المرشحين الديمقراطيين البارزين في انتخابات الرئاسة وابنه هنتر بايدن الذي كان عضوا في مجلس إدارة شركة غاز أوكرانية.

ويحظر قانون الانتخابات الأميركية على المرشحين قبول مساعدات أجنبية في الانتخابات.

وفي إطار التحقيق يتحرى النواب ما إذا كان ترامب حجب مساعدات أمنية قدرها 391 مليون دولار إلى أن يعلن زيلينسكي التزامه بإجراء تحقيق كما يتحرون صحة افتراض بأن أوكرانيا وليس روسيا هي التي تدخلت في انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016 .