نقلت «القناة 13» الاسرائيلية امس أن الأردن لم يشترط حتى الآن إطلاق سراح الإسرائيلي الذي تسلل عبر الحدود إلى الأردن، مقابل إطلاق سراح أردنيين اثنين محتجزين لدى السلطات الإسرائيلية منذ نحو شهرين، هما عبد الرحمن مرعي وهبة اللبدي. وتابعت القناة «وزارة الخارجية الإسرائيلية أنذرت مؤخرا المسؤولين في الأجهزة الأمنية من أن اعتقال المواطنين الأردنيين الاثنين يخلق أزمة بين البلدين». وأعربت القناة عن «أملها في أن يعود السفير الأردني لدى إسرائيل غسان المجالي، عقب استدعائه يوم أمس للأردن، بعد أن تتضح الصورة»، واكدت مصادر للقناة على «وجود اتصالات حثيثة مع عمّان سعيا لاحتواء الأزمة». وكانت السلطات الأردنية، ألقت، مساء الثلاثاء، القبض على إسرائيلي تسلل بطريقة غير شرعية إلى أراضي المملكة. وكان الأردن قد استدعى أمس سفيره لدى إسرائيل للتشاور على خلفية احتجاز المواطنين الأردنيين، وتعنت إسرائيل بالإفراج عنهما رغم عدم تقديم أي لوائح اتهام ضدهما. ونقل محامي الدفاع عن الأسيرة اللبدي قولها، إنه تم إعادتها إلى الحبس الانفرادي اليوم بعد ساعات من نقلها إلى المستشفى، إثر تدهور وضعها الصحي. ودخلت اللبدي وهي فلسطينية تحمل جواز سفر أردني، اليوم السابع والثلاثين لإضرابها عن الطعام، رفضا لقرار إسرائيل اعتقالها إداريا. } نقل الأسيرة الأردنية هبة اللبدي إلى المستشفى } وقالت صحيفة «Haaretz» الإسرائيلية إن الأسيرة الأردنية هبة اللبدي، المُحتجزة في إسرائيل منذ 20 آب 2019، نُقِلت إلى المستشفى، الإثنين 28 تشرين الأول، بعد 35 يوماً من إضرابها عن الطعام. وحسب صحيفة «Haaretz» الإسرائيلية فإنَّ هبة، التي تحمل كذلك بطاقة هوية فلسطينية، قد اعتُقِلَت في 20 آب، عند وصولها إلى جسر الملك حسين مع والدتها وعمتها، في طريقهن إلى حضور حفل زفاف أحد أقربائها في جنين، تحت مزاعم تتعلق بدعم الإرهاب. وبدأت هبة إضراباً عن الطعام احتجاجاً على أمر الاعتقال الإداري الصادر ضدها، الذي لا يجعل السلطات مضطرةً إلى إصدار لائحة اتهام ودعمها بأدلة. وقد صدر أمر الاعتقال الإداري بعدما استجوبها جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي «الشاباك» طوال 35 يوماً. ومن جانبها ترفض هبة هذه المزاعم، فيما يقول محاميها إنَّ السلطات لم توجِّه أي اتهاماتٍ إلى موكلته، بالرغم من إخضاعها لاستجواب قاسٍ. وأضاف رسلان أنَّ هبة كثيراً ما تعبّر عن آرائها ضد احتلال الضفة الغربية على شبكات التواصل الاجتماعي، لكنَّه قال إنَّ ذلك لا يبرر اعتقالها. وقال لصحيفة «Haaretz» إنَّ موكلته نُقلت إلى المستشفى، بعدما اشتكت من شعورها بوعكةٍ صحية. } بعد أسابيع من إضرابها عن الطعام } نشرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الإثنين 7 تشرين الأول 2019، رسالة للأسيرة هبة اللبدي المضربة عن الطعام، منذ أسبوعين، ضد اعتقالها الإداري، وذكرت هبة في رسالتها تفاصيل قاسية لما يحدث معها، قائلة إنها تمر بظروف صعبة جداً، وتتعرض لانتهاكات وتعذيب نفسي وجسدي على مدار الساعة من قبل المحققين الإسرائيليين. ونشرت الهيئة نقلاً عن محاميتها، الإفادة الكاملة للأسيرة اللبدي، عما تعرضت له على أيدي السلطات الإسرائيلية منذ أول يوم اعتقلت فيه وحتى اليوم، حيث قالت: «بتاريخ 20 آب 2019، قدمت من الأردن مع أمي وخالتي لحضور زفاف ابنة خالتي، خطّطت لإجازة 5 أيام مليئة بالفرح، ولكن الاحتلال أخذني لعالم ثانٍ لم أكن أتوقعه في كوابيسي السيئة».