حذر العضو الجمهوري البارز في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي ماك ثورنبيري من بروز مؤشرات تؤكد أن تنظيمي «داعش» و«القاعدة» يتعاونان في سوريا بوتائر غير مسبوقة.

وأبرز ثورنبيري في مقابلة لـ«سي إن إن» أمس الأول، أن زعيم «داعش» أبو بكر البغدادي تم القضاء عليه في محافظة إدلب الخاضعة غالبا لسيطرة «هيئة تحرير الشام» التي تشكل «جبهة النصرة» السابقة عمودها الفقري، وهي فرع لتنظيم «القاعدة». وقال: «في بعض المناطق، قد تبدأ تنظيمات إرهابية تعد متنافسة بالتعاون في الظروف المحددة... في هذه المنطقة، وردت مؤشرات على أن «القاعدة» و«داعش» يتعاونان بطريقة لم نرها من قبل».

وحذر المشرع الجمهوري البارز من أن الجماعات الإرهابية في المنطقة لا تزال تشكل خطرا لم تتعامل معه الولايات المتحدة بعد، مشددا على أن تصفية البغدادي خطوة مهمة لكنه يتعين على واشنطن «مواصلة الضغط».