قال وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي،امس إن تهديدات الرئيس الاميركي بضرب إيران «مجرد هراء»، وأضاف حاتمي : «هذه التهديدات مجرد هراء بهدف التغطية على العار الذي رافق السياسة الاميركية في المنطقة مؤخرا».

وتابع قائلا: « إن الأميركيين حاولوا، سيما في الآونة الأخيرة، الضغط على الشعب الإيراني وحرمانه من كافة حقوقه، من أجل بث الفرقة بين صفوف الشعب والحكومة ونظام الجمهورية الإسلامية»، وأضاف: «نظرا للوعي الذي يتحلى به الشعب الإيراني وعلمه بالعداء الأميركي المتأصل، لم يستطع الأميركيون تحقيق أي من مآربهم حتى الآن، إذ أنهم أمام شعب واع ومنسجم ومتكاتف وقوات مسلحة متمكنة وقوية ومتكئة على نفسها ومجربة مرارا».

وأكد حاتمي أن القوات المسلحة الإيرانية «سترد على أي اعتداء بكل قوة وحزم».

اشارة الى ان تصريحات حاتمي تأتي بعد تهديدات أطلقها ترامب مؤخرا، بتوجيه ضربة غير مسبوقة إلى إيران في حال اتخاذها «إجراءات معينة»، لكنه شدد مع ذلك على أن الولايات المتحدة لا تريد حربا مع أي جهة.