ورقة الإصلاح إلاّ بحكومة تكنوقراط

قال رئيس حزب الرامغافار في لبنان سيفاك اكوبيان في تصريح: «من خلال موقعنا، نحث أنصارنا وجميع أبناء شعبنا الأرمني على مواصلة ثورتهم جنبا إلى جنب مع أخواتهم وإخوانهم في الوطن. إنه اليوم السابع لثورة الشعب اللبناني. لم تدرك الحكومة بعد أن هناك مسألة ثقة من جانب الناس تجاه وعودهم وقدراتهم على إيصال ما وعدوا به. قلنا ذلك من قبل ويجب أن نكرره الآن، لا يمكن تطبيق ورقة الإصلاح الاقتصادي إلا عن طريق حكومة تكنوقراط والتي يمكن أن تحصل على ثقة الناس والمجتمع الدولي كذلك. الدستور اللبناني لديه إجراءات للقيام بعملية الانتقال بسلاسة».

أضاف «ليست هناك حاجة لمزيد من التلاعب من قبل الحكومة ولا توجد حاجة لتخويف الناس بأسطورة «الفراغ السياسي». ربما تعتمد الحكومة على بعض العوامل الطبيعية مثل المطر أو الرهان على ملل الناس بمرور الوقت. هذا رهان خاطىء. لقد حان الوقت لاستقالة الحكومة، كلما استقالت بسرعة كلما كان ذلك أفضل».

وختم «من خلال موقعنا، نحث أنصارنا على مواصلة ثورتهم جنبا إلى جنب مع أخواتهم وإخوانهم في الوطن. لقد وضعنا قدرات مقرنا في وسط بيروت تحت تصرف المتظاهرين. كما ندعو جميع الأرمن اللبنانيين لمضاعفة أعدادهم في جميع الساحات. هذا هو ما تفرض مبادئنا القيام به، فنحن شعب ناضل طويلا من أجل الحق والعدالة».