توتنهام يستعيد الثقة قبل موقعة ليفربول وكروس: لسنا سيئين ونقف مع زيدان

كشف تقرير صحفي كتالوني، أمس الأربعاء، عن تطور جديد بشأن أحد اللاعبين، الذين يريد برشلونة التعاقد معهم في الميركاتو الصيفي المقبل.

فقد ذكرت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الكاتالونية، أن المهاجم الأرجنتيني، لاوتارو مارتينيز، الذي كلف إنتر ميلان 24 مليون يورو، لجلبه من راسينج في صيف 2018، بات قريبًا من تجديد عقده مع النيراتزوري.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولي إنتر، تحركوا سريعًا لتحصين اللاعب المطلوب من برشلونة وريال مدريد.

وأضافت «موندو ديبورتيفو» أن الشرط الجزائي في عقد لاوتارو، سيتحول من 110 ملايين إلى 200 مليون يورو.

يذكر أن العديد من التقارير الصحفية السابقة، أكدت أن ليونيل ميسي، قائد البلوجرانا، هو من طالب إدارة النادي بالتحرك لضم مارتينيز، زميله في منتخب الأرجنتين.

ويستأنف كل من برشلونة وإنتر ميلان منافسات دوري أبطال أوروبا، اليوم، في إطار المجموعة السادسة، حيث يلتقي الأول مع سلافيا براج التشيكي، بينما يصطدم الثاني ببوروسيا دورتموند الألماني.

} برشلونة وأتلتيكو مدريد

يتوصلان لاتفاق سلام بشأن غريزمان }

كشف تقرير صحفي إسباني، عن توصل برشلونة وأتلتيكو مدريد لاتفاق سلام، بشأن أزمة المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان.

وكان برشلونة قد تم تغريمه بـ300 يورو، نظرًا لدخوله في مفاوضات مع غريزمان خلال الموسم الماضي، قبل تخفيض الشرط الجزائي في عقده مع أتلتيكو مدريد من 200 إلى 120 مليون يورو، وهو ما تسبب في أزمة مع إدارة الروخيبلانكوس.

وبحسب صحيفة «إلموندو» الإسبانية، فإن الاتفاق الجديد يلزم برشلونة بدفع 15 مليون يورو لأتلتيكو مدريد، وأن يحظى بحق التفاوض مع 5 لاعبين في صفوف الروخيبلانكوس من بينهم ساؤول وخوسيه خيمينيز.

وأضافت الصحيفة: «هذه الحقوق لا تعني إلزامية الشراء، بل تمنح برشلونة خيار معادلة أي عرض يتلقاه أتلتيكو مدريد من أجل اللاعبين المُحددين، وتكون الأولوية للفريق الكاتالوني».

وأشارت إلى أن الاتفاق يتضمن احتفاظ أتلتيكو برسائل البريد الإلكتروني التي تدين برشلونة، وتؤكد أنه أتم اتفاقه مع جريزمان في شهر آذار الماضي.

} فان نيستلروي يرفض مقارنة

ميسي بكريستيانو وصلاح }

أسهب الهولندي رود فان نيستلروي نجم ريال مدريد ومانشستر يونايتد السابق، في المديح للأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة، مشيرًا إلى أنه لا يوجد لاعب حاليًا في مستوى الأرجنتيني.

وقال فان نيستلروي، خلال تصريحات نقلتها صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية: «لا أحد يقترب من مستوى ميسي، فرونالدو هداف، وإنييستا مخ، وصلاح وماني وهازارد ومبابي من اللاعبين المتميزين، ولكن ميسي هو كل ذلك معًا».

وأضاف: «لا يوجد لاعب في مستوى ميسي، يبدو وكأنه لاعب (بلايستيشن)».

يُذكر أن ميسي توج مؤخرًا بالحذاء الذهبي، كما حصد جائزة أفضل لاعب في العالم المُقدمة من الاتحاد الدولي «ذا بيست»، ويُعد من أبرز المرشحين لجائزة الكرة الذهبية لهذا العام.

} كروس: لسنا سيئين ونقف مع زيدان }

أكد الألماني توني كروس، لاعب خط وسط ريال مدريد، دعم لاعبي الميرينغي لمدربهم الفرنسي زين الدين زيدان، بعد الكثير من الانتقادات والتكهنات التي طالته في الفترة الأخيرة.

وسجل كروس هدف الانتصار على غلطة سراي التركي الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وقال كروس، خلال تصريحات نقلتها صحيفة «موندو ديبورتيفو»الكاتالونية: «نحن لسنا سيئين كما ترون، ونحن مع مدربنا زيدان، حين نفوز ونخسر معًا».

وأضاف: «من الطبيعي أن تتعرض للانتقادات حين تخسر، وأعرف أنه علينا أن نتحسن، ونعرف ما فعلناه في السنوات الأخيرة، لكنني لست الشخص الذي يحدد ما يجب تغييره».

وعن الفوز على غلطة سراي، قال: «لقد بدأنا البطولة بشكل سيئ، لكن الفوز مهم جدًا لنا، من أجل التأهل إلى دور الـ16.. هناك 3 مباريات متبقية لحسم التأهل للجولة التالية، وسنكون جميعًا معا».وتابع: «الوصول إلى 100 مباراة في دوري الأبطال أمر جيد، لكنه مجرد رقم».

} توتنهام يستعيد الثقة قبل موقعة ليفربول }

بعد بداية مهتزة هذا الموسم، استعاد توتنهام، الثقة بالفوز 5-0 على ريد ستار في دوري أبطال أوروبا، ويأمل أن ينال الدفعة المطلوبة قبل اللعب في ضيافة ليفربول، بالدوري الإنكليزي الممتاز، الأحد المقبل.

وسجل هاري كين هدفين وأضاف سون هيونغ مين ثنائية أخرى، كما هز إيريك لاميلا الشباك ليحقق توتنهام فوزه الأول في دوري الأبطال هذا الموسم ويصبح في المركز الثاني بالمجموعة الثانية.

وهذا الفوز الرابع فقط لتوتنهام في 13 مباراة في كل المسابقات، حيث خسر 2-7 أمام بايرن ميونخ في الجولة الماضية من دوري الأبطال ثم سقط 0-3 أمام برايتون آند هوف ألبيون في الدوري الإنكليزي.

وظهر الفريق اللندني بشكل مغاير تماما عن الفريق الذي بلغ نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي وأنهى الدوري المحلي في المربع الذهبي.

ولن يكون الفوز الكبير على ريد ستار كافيا لإزالة الشكوك تماما لكنه جاء في توقيت مثالي، قبل اللعب في أنفيلد أمام ليفربول حامل لقب دوري الأبطال.

وقال لاميلا الذي صنع هدفين في مباراته رقم 200 مع توتنهام «كان من المهم تسجيل الهدف الأول ثم كان بوسعنا السيطرة على المباراة».

وتابع «كانت ليلة إيجابية جدا. كنا الطرف الأفضل كثيرا وثقتنا زادت بعد الفوز 5-0. أنا سعيد جدا أننا حققنا الفوز. كنا في حاجة ملحة إلى الانتصار».

وأوضح هاري كين «أهم شيء أننا حققنا الفوز. الانتصار 5-0 كان ما نريده تماما. أتمنى أن نواصل البناء على ذلك».

ونوه «مباراة ليفربول المقبلة صعبة، لقد بدأ المنافس الموسم بشكل رائع لكن أتمنى أن يكون بوسعنا الفوز بالمباراة».

وفي الموسم الماضي اكتفى توتنهام بحصد نقطة واحدة من أول ثلاث مباريات بدوري الأبطال، بينما يملك هذا الموسم أربع نقاط ويأتي خلف بايرن ميونخ المتصدر.

وقال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام إن الطريق لا يزال صعبا حيث سيلعب في بلجراد بعد أسبوعين، كما سيحل ضيفا على بايرن ميونخ، ويستضيف أولمبياكوس اليوناني في باقي منافسات دور المجموعات.

وأضاف للصحفيين «الخيارات مفتوحة ونحن في موقف أفضل من الموسم الماضي. أهم شيء التحلي بالهدوء».

} مانشستر يونايتد واجه ليفربول

بنفس الترتيب الذي كان عليه قبل 30 عاماً }

شهد استاد «الاولد ترافورد» إقامة المواجهة الكبرى التي جمعت مانشستر يونايتد بضيفه ليفربول في قمة مباريات الجولة التاسعة من بطولة الدوري الإنكليزي والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

وكان مانشستر يونايتد قد دشن منافسات الموسم الجاري بأصعب بداية منذ عام 1989 ، مما جعله يحقق اضعف رصيد من النقاط ، حيث حصد تسع نقاط فقط من اصل 24 نقطة ، مما جعله يتخلف في جدول الترتيب الى المركز الثامن عشر ، في الوقت الذي كان ليفربول يعتلي سلم الترتيب بالعلامة الكاملة.

ومن اللافت للنظر أن المركز الذي يحتله مانشستر يونايتد حالياً ، كان قد احتله سابقاً في موسم (1989-1990) حين مواجهته لليفربول في الثالث عشر من شهر تشرين الاول عندما كان المدرب الاسكتلندي السير أليكس فيرغسون يشرف على تدريبه ، بينما كان ليفربول في تلك الفترة متصدراً للترتيب حتى انهاه متوجاً باللقب الذي كان آخر ألقابه في بطولة الدوري الإنكليزي حتى الآن.

وبحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، فإن مدربي الفريقين النرويجي سولسكاير والألماني يورغن كلوب قد خاضا المواجهة بأرقام متقاربة بعد مضي 29 مباراة في الدوري الممتاز .

وكان سولسكاير قد عين على رأس العارضة الفنية بمانشستر يونايتد في شهر كانون الاول من العام الماضي ، حيث اشرف على الفريق في 29 مباراة حتى الآن، سجل خلالها الفريق الفوز في 14 مباراة تعثر بالتعادل في سبع مواجهات، بينما سقط خاسراً في 8 مباريات ، فيما قاد كلوب ليفربول لتسجيل 13 انتصاراً و 8 تعادلات ومثلها من الهزائم.

يشار الى أن المواجهة الأخيرة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله ، قد جعلت التفوق يتواصل لصالح مانشستر يونايتد في المباريات الإحدى عشرة الأخيرة بين الفريقين ، حيث يتفوق «اليونايتد» على «الليفر» بخمسة انتصارات مقابل انتصار واحد (تحققت قبل مجيء سولسكاير) بينما حقق أبناء «الآنفيلد رود» انتصاراً واحداً في شهر كانون الاول الماضي، والذي اطاح بالمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بينما انتهت بقية المواجهات بينهما بالتعادل.

} رومينيغه يتهم لاعبي بايرن ميونخ باللا مبالاة }

حذر كارل هاينز رومينيغه الرئيس التنفيذي لبايرن ميونخ الألماني، لاعبي الفريق البافاري من تدني مستوياتهم في المباريات الأخيرة، خاصة على الصعيد الدفاعي.

ونجح الفريق البافاري في العودة من اليونان بفوز ثمين على أولمبياكوس (3-2)، الثلاثاء، في إطار منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وخلال تصريحات أبرزتها شبكة سكاي سبورت ألمانيا، قال رومينيغه «لا أعتقد أن ما نقدمه في الفترة الأخيرة سيقودنا للنتائج المنشودة هذا العام، ما لم نتدارك الأمر».

وانتقد رومينيغه، استقبال بايرن هدفين على الأقل في آخر 6 أو 7 مباريات، ليوجه أصابع الاتهام للاعبين، باللعب بلا مبالاة مبالغ بها، وهو ما سيؤدي في النهاية لمشاكل للفريق، على حد قوله.

ودعا رومينيغه، لاعبي الفريق للتحلي بأعلى مستوى من التركيز خلال المباريات المقبلة، بالإضافة للحوافز اللازمة لدخول كل مباراة من أجل تحقيق الانتصار.

وفي ختام تصريحاته، أكد رومينيغه، تحلي فريقه بالحظ الكافي، نظرا لتأخره بفارق نقطة واحدة عن صدارة البوندسليغا، على الرغم من الضعف الواضح لبايرن في الجولات الماضية.