رغم الاحداث والتظاهرات في بيروت ومختلف المناطق اللبنانية لم يجتمع الاتحاد العمالي العام ولا الهيئات الاقتصادية لاتخاذ موقف منها رغم ان هذه الاحداث تؤثر على الاقتصاد وارباب العمل والعمال والموظفين في ظل الجمود الذي يعانيه البلد وفي ظل الخسائر التي يتعرض لها.

وقد فضّل اركان الهيئات الاقتصادية التريث في اتخاذ اي موقف بينما كان موقف رئىس الاتحاد العمالي العام بالانابة متقدما على هيئة مكتبه باعتبار ان الورقة الاقتصادية تلبي طموحات العمال والموظفين.