على طريق الديار

هاجر من لبنان 6 ملايين خلال 50 سنة ينظرون الى لبنان من بعيد نتيجة عذاباتهم وفساد الطبقة السياسية فيه، وعدم وجود رؤية سياسية للبنان المستقبل اليوم، انتفض مليونا لبناني على الطبقة السياسية وعلى الوزراء والنواب والمسؤولين وعلى المدراء الأمنيين، الذين سرقوا وعلى المدراء العاميين والمحافظين الذين سرقوا والاغرب ان الجميع يحاضر بالحرب على الفساد وهم الفاسدون

اذا قامت ثورة من مليوني لبناني ضد الحكم والحكومة والمحافظين والمديرين العامين والنواب والوزراء نرى ان اجتماعات سياسية عادية تجري للموافقة على رؤية صفحة اقتصادية واحدة فنقول ان هؤلاء لا يستحقون ان يبقوا في الكرسي يوما واحدا اما المصيبة الكبرى فالذين حكموا في الثلاثين سنة الماضية من رؤساء ووزراء ونواب ومدراء وامنيين وخاصة الأمنيين الذين رواتبهم معروفة، وثرواتهم بمئات الملايين وكل يوم يعطون درسا عن الفساد وضد الفساد وهم حكموا اكثر من 15 سنة.

«الديار»