نشر الخبير الاقتصادي والمالي ​​وليد أبو سليمان​، مجموعة نقاط تؤدي الى إنقاذ ​لبنان​ من الوضع الحالي، مشيرا الى أنه من بين هذه النقاط: استعادة الأموال المنهوبة من خلال التعاقد مع شركة تدقيق عالمية (Audit) للتدقيق بكافة المناقصات والصفقات والتلزيمات بالتراضي وإعادة الأموال المنهوبة. نذكر على سبيل المثال وليس الحصر: تلزيم جوازات السفر، شراء مبنى TOUCH، ​لوحات السيارات​ وإسترداد الأموال والأرباح التي تحققت من الهندسات المالية المشبوهة. فهذه أموال عامة وليست مكتسبات خاصة.

وشدد على أنه يجب على ​الدولة​ تولي إستيراد الفيول مباشرةً من الخارج من دون المرور بكرتيل ​النفط​. الاستيراد المباشر يوفر على خزينة الدولة 200 مليون ​دولار​ سنوياً، اعتماد الضريبة التصاعدية بغية تحقيق العدالة الاجتماعية اذ لا يمكن لصغار المكلفين أن يتساووا في النسب الضريبية مع كبار المكلفين، تحمل الدائنين (​المصارف​) جزء من المعالجة من خلال تخفيض 1% على فائدة الاستدانة الأمر الذي يوفر 860 مليون دولار، الغاء كل المخصصات والامتيازات للنواب والوزراء الحاليين والسابقين والمؤسسات ذات الطابع الديني، مشيرا الى ضرورة منع الاحتكار وتحرير بعض القطاعات الحيوية منها مثلا ​قطاع الاتصالات​، الطيران واعفاء الشركات التي تخلق فرص عمل من بعض ​الضرائب​ ومنع هروب الودائع عبر اجراءات تسمى Capital Controls، مع ضمان هذه الودائع بغية تخفيض الفوائد وتحفيز القطاعات الاقتصادية على الاستثمار.


النشرة