قتل جندي تركي وأصيب آخر في بلدة تل أبيض الحدودية في سوريا بعد هجوم شنه مقاتلون أكراد من قوات حماية الشعب على الرغم من وقف إطلاق النار المتفق عليه لمدة خمسة أيام.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان لها، إن الهجوم على الجنود الأتراك الذين يقومون بمهمة استطلاع ومراقبة في المدينة كان موضوع انتقاما من الجانب التركي، مؤكدة أن الهجوم تم الرد عليه، وذلك حسب وكالة "رويترز".

وأضاف البيان أن تركيا ما زالت ملتزمة بصفقة الهدنة رغم الانتهاكات.

واتفقت تركيا وواشنطن يوم الخميس الماضي على وقف أنقرة للهجوم لمدة 120 ساعة لحين انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية من "المنطقة الآمنة" في شمال شرق سوريا.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن أن بلاده أطلقت عملية عسكرية باسم "نبع السلام" شمال شرقي سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة "داعش".

وجرى إطلاق هذه العملية، التي تعتبر الثالثة لتركيا في سوريا، بعد أشهر من مفاوضات غير ناجحة بين تركيا والولايات المتحدة حول إقامة "منطقة آمنة" شمال شرقي سوريا لحل التوتر بين الجانب التركي والأكراد سلميا، لكن هذه الجهود لم تسفر عن تحقيق هذا الهدف بسبب خلافات بين الطرفين حول عمل هذه الآلية.

سبوتنيك