انتفضت محافظة عكار، لكن ليس كباقي المناكق اللبنانية،اقتصرت الانتفاضة الشعبية على قطع اوصال عكار ما بين مفرق المحمرة الى ساحة العبدة ومن العبدة الى حلبا طرقات مقطوعة في اكثر من اربع نقاط بحيث بات المواطن العكاري أسيرا بين المفارق والدواليب المشتعلة .. ومن حلبا حيث نصبت خيمة في ساحتها وصولا الى الكويخات نقطتان لقطع الطريق وصعودا نحو مناطق الدريب وصولا الى ساحة القبيات ومن القبيات الى وادي خالد ..دون ان ننسى الطريق الدولية في سهل عكار..

انتفاضة عكار في واقع الحال هي انتفاضات ..ولكل ساحة لونها السياسي الخاص ..ونقاط القطع ايضا لكل نقطة منها اتجاه سياسي مغاير للآخر ..

اتجاهات سياسية متعددة ..ومن كل الاطياف حيث اختلط الحابل بالنابل ولم يعد يستطيع المراقب قراءة المشهد العكاري الذي تحول الى مشاهد سياسية مختلفة ..

فقط يمكن القول ان عكار انتفضت لتشارك في الثورة الشعبية الرافضة لسياسة الضرائب والرسوم التي تطال جيوب الفقراء والطبقات الوسطى،والرافضة لسياسة تهميش عكار وسياسة الوعود العرقوبية التي اغدقها نواب وكان ابرز الواعدين الرئيس الحريري في جولاته الانتخابية ..

كل اطياف عكار هذه المرة تلاقت لكن كل طرف من موقعه ومن منظاره ولكل اسبابه ..

الوسائل الاعلامية المرئية بالكاد اتت على ذكر انتفاضة عكار كأنه كتب على هذه المنطقة ان تهمش حتى من الاعلام المرئي،ربما /يقول احد الناشطين/لان الحراك الشعبي العكاري لم يكن موحدا ولم يكن بحجم الاعتصامات في طرابلس وبيروت والجنوب والبقاع ..

ويقول هذا الناشط ان اسلوب القيمين على الحراك العكاري افتقد الى التنسيق فجاء قطع الطرقات على ابناء عكار فقط ولم يكن مؤثرا ضاغطا بحجم بقية المناطق ..لكن ما حصل في عكار شل الحركة الحياتية والاجتماعية والتجارية ووقف العكاريون يراقبون مجريات الاحداث وما ستؤول اليه الاوضاع في لبنان...

وكما بقية المناطق اللبنانية فان الحراك الشعبي العكاري غاب عنه نواب المنطقة... وانكفأوا في منازلهم البيروتية وغابوا عن السمع وهم يدركون ان الذين خرجوا في عكار الى قطع الطرقات انما هم في البدء خرجوا على ولاءاتهم السابقة وفي قسم منهم كان مواليا للتيار الازرق فوجد نفسه دون غطاء سياسي او مالي عاطل من العمل لا مورد رزق له..

الانتفاضة العكارية كانت منتظرة منذ زمن وكانت الدعوات اليها سباقة لاي حراك آخر واذا هي اليوم تشارك انتفاضة لبنان فلأن عكار اكثر المناطق اللبنانية تأثرا بالرسوم والضرائب وبسياسات التقشف وانكفاء كل اشكال الخدمات والانماء ..

يجمع المشاركون في اعتصامات عكار على ان هذا الحراك له نكهة تختلف عن اي حراك آخر وان معظم العكاريين وصلوا الى مرحلة سحب الثقة بنوابهم لانهم لم يقدموا مشروعا واحدا لعكار وان سحب الثقة يشمل التيارات السياسية التي امسكت بالسلطة منذ العام 2005 والى اليوم ..

ومن جهة ثانية فقد دعا ناشطون الى تنظيم افضل للحراك العكاري والتنسيق فيما بينهم والتوحد في حراك واحد طالما اتفقوا على مطالب واحدة وعلى رفض الضرائب ومواجهة الفساد والمفسدين والسؤال الاكبر الذي يطرحه العكاريون هو اين هي اموال عكار واين خي اموال الاوتوستراد الدائري المقرر لعكار واين هي اموال فروع الجامعة اللبنانية واين هي اموال تأهيل شبكة المواصلات ومحطات التكرير والقطاع الزراعي وتشغيل مطار القليعات؟

اسئلة برسم السلطة وبرسم نواب المنطقة الصامتون المتفرجون من ابراجهم العاجية..