بدأت الشائعات تحيط بمستقبل توماس مولر، مهاجم بايرن ميونيخ، في الأيام الأخيرة، بعدما فقد مكانته في تشكيلة فريقه الأساسية هذا الموسم.

ولم يعد المهاجم الألماني المخضرم، صاحب الـ30 عامًا، لاعبًا أساسيًا في تشكيلة المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش، منذ وصول البرازيلي فيليب كوتينيو، معارًا من برشلونة الصيف الماضي.

وهناك عدة أسباب لوصول مولر الى هذه الأزمة، وهي:

السبب الأول هو وصول كوتينيو لملعب أليانز أرينا، إذ يحظى اللاعب بإعجاب مدربه كوفاتش، الذي أغدق المديح عليه طوال الأسابيع الماضية.

ويتمتع الدولي البرازيلي بخصائص فنية يحتاجها المدرب الكرواتي داخل أرض الملعب، حيث يتميز بقدرته التهديفية إضافة إلى دقة تمريراته، وهو ما يحتاج إليه المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي.

ويعتمد كوفاتش على كوتينيو خلف رأس الحربة، وهو المركز المفضل للاعب، الذي صرح بتفصيله اللعب كصانع ألعاب «رقم 10»، لينتزع من مولر مكانته، إذ يفضل الأخير أيضًا اللعب بهذا الشكل.

وعوّض كوتينيو بسحره مدربه في بايرن عن رحيل الكولومبي خاميس رودريyيز بنهاية الموسم الماضي، بعدما فشل الأخير في منح كوفاتش ما يريده داخل أرض الملعب، لا سيما مع كثرة إصاباته.

آلة إنتاج

برهن كوتينيو في المباريات التي شارك بها على قدرته وتميزه الواضح في الحسم، إذ تمكن من تسجيل هدفين وصناعة مثلهما خلال مواجهتين فقط ضد كولن وبادربورن.

وخلال مواجهة توتنهام هوتسبير الإنكليزي في دوري أبطال أوروبا، أظهر كوتينيو سحره بالمشاركة في العديد من الأهداف، مما مكن بايرن من سحق مضيفه (7-2).

رغم ذلك، فإن مولر أثبت أيضًا تميزه بصناعة 4 أهداف هذا الموسم في البوندسليغا، بالإضافة لإحرازه هدفًا في دوري الأبطال، ليساهم عمليًا في 5 أهداف.

ويتساوى كوتينيو مع مولر بالمساهمة في 5 أهداف، بإحراز هدفين وصناعة 3، لكنه لعب مباراتين أقل من زميله الألماني، فضلًا عن حداثة عهده بالفريق، وهو ما يمنحه أفضلية لدى كوفاتش.

نقطة تفوق

إلى جانب القوة الهجومية التي يضيفها كوتينيو للفريق البافاري، فإن اللاعب يبدو مفيدًا أيضًا في الشق الدفاعي.

ويرى كوفاتش أن صاحب الـ27 عامًا يخدم أسلوبه أكثر من مولر، إذ يطالب المدرب الكرواتي من لاعبي الهجوم المشاركة في العمل الدفاعي أيضًا.

وبالنظر إلى الدور الدفاعي الذي يقوم به كوتينيو، فإن الإحصائيات تفيد بفوز كوتينيو بنسبة 62% في الثنائيات مع لاعبي المنافس، متقدمًا على مولر، الذي سجل 52%، ولا يتفوق عليه سوى المدافع الألماني نيكلاس سولي بنسبة 66%.

رمانة ميزان

أعلن كوفاتش في وقت سابق رفضه لفكرة الدفع بالثنائي كوتينيو ومولر في تشكيلة واحدة، لعدم الانجراف هجوميًا بشكل مبالغ فيه.

وأكد المدرب الكرواتي أن هدفه هو خلق التوازن بين الهجوم والدفاع، لذا يتوجب عليه الدفع بأحد اللاعبين، إما كوتينيو أو مولر في التشكيل.

ومع الجودة التي يمتلكها كوتينيو، وتميز الثنائي سيرج غنابري وكينغسلي كومان، إلى جانب الاعتماد على ليفاندوفسكي بشكل دائم في قلب الهجوم، فإن مولر يصبح الضحية الدائمة لفكرة التوازن التي ينتهجها كوفاتش، لا سيما مع هبوط مستوى النجم الألماني في الفترة الأخيرة.