من وقت لآخر وليس دائماً يقوم الرئيس نجيب ميقاتي بمساعدة مرضى في مدينة طرابلس ويشتري لهم أدوية عبر اثنين من مساعديه اي من العمال، ويشترط على الذين يسلمهم الدواء اخراج العبوات او الحبوب من علبة الكرتون ويسلمها الدواء ويأخذ علب الكرتون التي يكون الدواء فيها وهو متعاقد مع شركة انسانية هولندية تقدم مساعدات مالية لمن يشتري الأدوية للمرضى كما يحصل على ورقة اعفاء من الضرائب يمكن ان يستعملها في كل الدول الاوروبية واميركا من خلال هذه الشركة التي اسمها «هولندا مدسين» «Holanda Medecin» وهكذا يعمل في هذه الطريقة غير الانسانية لشراء الدواء لبعض المرضى في طرابلس فارضاً تسليمه علب الكرتون التي تحمل هذه الادوية حيث يجمعها ويرسلها الى مكتب شركة الادوية «هولندا مدسين» «Holanda medecin» التي تسلمه اوراق الاعفاء من الضرائب بنسبة ضعف قيمة الضريبة التي عليها ويدفعها، وهكذا يستفيد الرئيس نجيب ميقاتي بهذه الطريقة مستعملاً الشعبوية بحق المرضى المساكين ويستعمل علب الكرتون للادوية للحصول على اوراق اعفاء من الضرائب بنسبة الضعف اي ضعف الضريبة ويقدمون له قيمة مالية وهو يستعملها في كل انحاء العالم وله مكتب في لندن تابع له وتعمل فيه فتاة وشابان.

هكذا يستفيد نجيب ميقاتي على حساب المرضى المساكين وبعشرات ملايين الدولارات من المنظمة الدولية للأدوية لاعفائه من الضرائب ويحصل على قيمة مالية لشراء الادوية ومعلوم ان الشركات الطبية للادوية هي لليهود ويستعملون هذا الاسلوب.