قال رئيس الإدارة الطبية في الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين، إن مشرعي كرة القدم يخططون لإنشاء مجموعة عمل لتقييم تغييرات محتملة في قوانين اللعبة قد تسمح بإجراء تبديلات مؤقتة أثناء المباريات بسبب الارتجاج.

ويضع المجلس الدولي لكرة القدم، الذي يضم في عضويته الاتحادات البريطانية الأربعة إضافة للاتحاد الدولي (الفيفا)، مناقشة مسألة الإصابة بالارتجاج ضمن جدول أعماله في اجتماع مقرر في زوريخ يوم الأربعاء المقبل.

وقال فينسن غوتبارغ رئيس الإدارة الطبية في الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين، في مؤتمر عن صحة اللاعبين باستاد الإمارات في نادي آرسنال بأن أي تغييرات في اللوائح من أجل تحسين طريقة التعامل مع الإصابة بالارتجاج لا يزال أمامها الكثير من الوقت.

وقال غوتبارغ: «تحدثت إلى المجلس الدولي لكرة القدم أمس استعدادا لهذا الاجتماع... وقالوا إنه من الواضح أن طموحهم وجود مجموعة عمل في الأسابيع والأشهر المقبلة».

وأضاف «بالنسبة للأربعاء القادم فإن التوقعات ليست عالية، أعتقد أننا سنناقش سيناريوهات مختلفة».

وتابع: «تغيير قوانين كرة القدم بسبب تقييم حالات الارتجاج شيء شرعي لكنه معقد أيضا.. وهذا لا يحدث في اجتماع واحد أو حتى في اثنين.. لا ينبغي أن نتسم بالسذاجة ونعتقد أن مثل هذا الموضوع المهم سيتم حله في غضون أسبوعين».

وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) في أيار إنه يرغب في مراجعة الإرشادات المتعلقة بالارتجاج من أجل تخفيف الضغط على الأطباء وضمان ألا يستمر اللاعبون المصابون بالارتجاج في اللعب.

وأضاف اليويفا في ذلك الوقت أنه سيطلب من الفيفا والمجلس الدولي لكرة القدم مراجعة البروتوكول الحالي ودراسة إجراء تغييرات محتملة على قوانين اللعبة.

والمقترح هو استخدام تغييرات مؤقتة في إصابات الرأس لمدة عشر دقائق من أجل السماح بتقييم مناسب للاعبين المصابين.

وقال غوتبارغ: «في الوقت الحالي هناك 3 دقائق فقط ولهذا السبب نرى قرارات سيئة للغاية ويحصل اللاعبون على الضوء الأخضر للعودة إلى الملعب ثم يتم تغييرهم مرة أخرى».

كما قال غوتبارغ، وهو لاعب فرنسي محترف سابق، إن هناك حاجة أيضا لتفعيل بروتوكول العودة إلى اللعب.

وأضاف: «نود أن نرى مسألة عدم السماح للاعب المصاب بارتجاج بالعودة للعب بعد ثلاثة أو أربعة أيام لكن بعد خمسة أيام من التعافي