قال القائم بالأعمال السوري في مصر، بسام درويش، إن الإعلام العربي، والمصري على وجه الخصوص، بدأ يدرك حجم المؤامرة التي تعرضت لها سوريا.

القائم بالأعمال السوري في مصر: دول الخليج بدأت تدرك حجم المؤامرة على سوريا

وأشار درويش في تصريحات لـRT أن "الجميع بدأ يعلم دور الجيش السوري في إحباط ما قيل أنه "ربيع عربي" وهو في الواقع كان المقصود به "سايكس بيكو" جديدة تعيد تقسيم ليس الدول العربية فقط بل رسم خارطة المنطقة الأبعد".

وأوضح درويش أن: "أردوغان قال إنه سيصلى يوما في الجامع الأموي في دمشق، ولكننا نلحق الهزائم به ليتحقق وعد الرئيس السوري بشار الأسد أن سوريا وجيشها لن تترك شبرا واحدا في أراضي سوريا".

وأكد القائم بالأعمال السوري أن "الدول العربية بما فيها دول الخليج بدأت تدرك حجم المؤامرة على سوريا، والكل دان الغزو التركي للأراضي السورية، وطبعا هنا نقدر المواقف المصرية الشعبية والرسمية التي تبقى تذكرنا بمواقف مصر وموقعها ودورها المحوري في المنطقة".

ونوه بأن: "قطر والصومال خرجا عن الإجماع العربي، فالأولى لأنها شريكة في المؤامرة، والثانية لأسباب معروفة للجميع فهي مدينة بتلك المواقف لتركيا وقطر نظرا للمساعدات التي تتلقاها من هاتين الدولتين، ومن ثم فليس لها حرية اتخاذ القرار".

القائم بالأعمال السوري في مصر: دول الخليج بدأت تدرك حجم المؤامرة على سوريا

وعن موقف سوريا من الجامعة العربية قال درويش إن "هناك رغبة حقيقية من قبل بعض الدول العربية، وعلى رأسها العراق ولبنان، لإعادة سوريا للجامعة العربية وهي جهود نقدرها ونثمنها، لكن عودة سوريا للجامعة العربية ليست منّة من أحد، ولن نهرول وراءها لأن الظروف التي خرجت منها سوريا من الجامعة العربية، وهي إحدى فصول المؤامرة على سوريا، باتت واضحة للمواطن العربي، والملفت أن تكون هناك فقرة صغيرة من بيان الجامعة العربية الأخير تتعلق بسوريا".

القاهرة - ناصر حاتم

المصدر: RT