نقلت مواقع إخبارية إيرانية عن وزير الخارجية محمد جواد ظريف قوله في معرض رده على انتقادات من جهات إيرانية وجهت إليه بشأن الاتفاق النووي، إنه لم يؤمر بأن يأخذ ابنة اوباما رهينة!.

وتحدث ظريف طويلا في هذا السياق مدافعا عن عمل الفريق الذي ترأسه خلال المفاوضات النووية مع مجموعة الدول الخمس صاحبة العضوية الدائمة في مجلس الأمن زائد ألمانيا.


وقال رئيس الدبلوماسية الإيرانية خلال اجتماع مع نشطاء إيرانيين عُقد بمكتب في وزارة الخارجية بطهران: "الأمر الذي أعطوني إياه (من القيادة الإيرانية العليا) هو الحصول على توقيع السيد أوباما أولا ورفع العقوبات، وفيما بعد اتخاذ الإجراءات. لم يأمروني بأن أخذ ابنة أوباما رهينة!. العلاقات الخارجية ليست سوى التوقيعات التي يمكن أن أحصل عليها".

المصدر: aftabnews.ir