كشفت نتائج استطلاع للرأي نظمته رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز بأن التعثر الشهير للاعب الوسط السابق الإنكليزي ستيفن جيرارد قائد ليفربول امام تشيلسي في عام 2014، لا يزال من أكثر الأحداث السيئة التي تؤلم وتوجع جماهير النادي، على الرغم من تعرض الفريق لهزات عديدة دفع ثمنها بخسارته العديد من المباريات النهائية على الصعيدين المحلي والقاري.

وبحسب نتائج الاستطلاع، فإن 52% من جماهير ليفربول لا يزالون يتألمون حتى الآن من تعثر جيرارد، لأنه تسبب في خسارة الفريق للمواجهة الهامة أمام تشيلسي بنتيجة هدفين لهدف على استاد «الانفيلد رود» في موسم (2013-2014)، والتي بسببها بدأت نتائجه بالتراجع حتى خسر صدارة جدول ترتيب الدوري المحلي لمصلحة مانشستر سيتي الذي نجح في خطف اللقب، بينما اكتفى ليفربول بالمركز الثاني ليواصل صيامه عن التتويج حتى الآن، رغم أنه كان مرشحا بقوة لرفع الكأس في ذلك الموسم.

ووصفت الصحافة البريطانية والعالمية ذلك التعثر بالخطأ الفادح، بعدما تعرض جيرارد لسقوط دون احتكاك، مما جعله يخسر الكرة التي وصلت لأقدام المهاجم السنغالي ديمبا با الذي انطلق مسرعاً وسجل هدفاً لتشيلي، ثم عزز البرازيلي ويليان النتيجة بإحرازه الهدف الثاني.

فيما أبدى عدد من جماهير ليفربول تألمهم من خسارة الفريق أمام ريال مدريد بثلاثة أهداف لهدف في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2018، في مباراة شهدت حدثين مؤلمين، تمثل الأول في الإصابة التي تعرض لها المهاجم المصري محمد صلاح في كتفه بسبب التدخل العنيف من المدافع الإسباني سيرجيو راموس مما جعله يغادر الملعب مبكراً، فيما تمثل الثاني بالأداء المتواضع للحارس الألماني لوكاس كاريوس الذي ارتكب اخطاء كارثية منحت لقب البطولة للفريق المدريدي.

وأخيراً، فإن نسبة قليلة من الجماهير أبدت تألمها من نجاح مانشستر يونايتد في بسط أفضليته على ليفربول عندما احرز لقبه العشرين في بطولة الدوري الإنكليزي بموسم (2012-2013)، معززاً بذلك صدراته لترتيب الأندية الأكثر تتويجاً بلقب الدوري المحلي بفارق لقبين.

} جيرارد: فلسفة كلوب ممتعة }

على صعيد آخر، أشاد جيرارد بالأداء الحالي الذي يقدمه الريدز في كل البطولات تحت قيادة المدرب الألماني يورغن كلوب.

وقال جيرارد، في تصريحات أبرزها الموقع الرسمي للريدز: «لقد أصبح الفريق يؤدي بشكل رائع في آخر عامين، بعدما طبق كلوب فلسفته أخيرًا».

وأضاف: «استمتع الآن بمشاهدة الفريق، وأؤمن دائمًا أنهم سيحققون الفوز بغض النظر عن المنافس سواء كانوا يلعبون في دوري أبطال أوروبا أو في الدوري الإنكليزي الممتاز».

وتابع جيرارد: «ليفربول لديه ثلاثي هجومي يقدم مستوى رائعًا ولا يمكن إيقافه في بعض الأحيان».

وواصل: «فان دايك أحدث فارقًا كبيرًا رفقة الفريق، جنبًا إلى جنب مع حراسة المرمى وباقي اللاعبين أيضًا».

وأتم النجم الإنكليزي: «إنهم فريق رائع وينال إعجاب الجماهير وهم الآن في صدارة الدوري الإنكليزي، لكنني متأكد من أنني وكلوب نفكر بنفس الطريقة، فهو يفكر في نفس الشيء فقط، وهو محاولة الفوز في المباراة المقبلة فقط».

} كاراغر: ماني سر قوة ليفربول }

من جهته، يرى جيمي كاراغر، أسطورة ليفربول، أن تطور مستوى السنغالي ساديو ماني الملحوظ مع الريدز، يضعه الآن بين نخبة اللاعبين في العالم.

وتوج ماني بالحذاء الذهبي كأفضل هداف في الدوري الإنكليزي الموسم الماضي، مناصفة مع محمد صلاح وبيير إيميريك أوباميانغ (ارسنال)، ويواصل تألقه هذا الموسم في ظل تصدر ليفربول لجدول ترتيب البريميرليغ بفارق 8 نقاط كاملة، عن أقرب الملاحقين، مانشستر سيتي.

وقال كاراغر في تصريحات للموقع الرسمي لليفربول: «بعد أول مباراتين، قلت إن ماني إلى جانب رحيم سترلينغ هما أفضل من يلعب في مركز الجناح الأيسر في العالم».

وأضاف: «بالطبع أحبه كثيرًا، هو لاعبي المفضل في النادي، هو رائع ويتمتع بابتسامة دائمة على وجهه، دائما ما يكون متواجدا سواء بتسجيل الأهداف أو صناعتها».

وتابع: «هو اللاعب الذي ظهر مع البداية الأولى ليورغن كلوب، تقريبًا ماني هو أول صفقة حقيقية أبرمها المدرب الألماني، وأرى أنه منذ ذلك الحين، يتحسن مستواه باستمرار وأصبح يشبه الماكينة».

وواصل: «يملك ليفربول اللاعب القادر على صناعة الفارق، وهذا السبب وراء جودة الفريق وتواجده في مكانة عظيمة، وفي طريقه ربما للفوز بأول لقب في البريميرليج، وإذا بدأت مقارنة ساديو ماني بلاعب مثل جون بارنس، فهذا يظهر لك مدى الجودة التي يتمتع بها».

} ريفالدو: ليفربول

لن يكرر خطأ الموسم الماضي }

يُعد بيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي أحد أفضل المدربين في عالم الساحرة المستديرة، فالإسباني يحقق الألقاب أينما حل، وذلك بفضل فلسفته الكروية المميزة، والتي تعتمد على اللعب الجماعي وحرمان الخصم من الكرة لأطول فترة ممكنة.

ويجد مدرب مانشستر سيتي هذا الموسم نفسه مُبتعداً بفارق 8 نقاط كاملة عن ليفربول متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ما يطرح عدة تساؤلات عن قدرة مانشستر سيتي على الحفاظ على لقبه، وكذلك كيفية تعامل جوارديولا مع هذا التحدي الصعب.

وفي هذا الشأن، قال أسطورة المنتخب البرازيلي ريفالدو: «شخصياً، ومن خلال معرفتي بغوارديولا لأنني لعبت معه في برشلونة، أعرف أنه شخص هادئ للغاية وذو خبرة بالإضافة إلى أنه قوي ويعرف لاعبيه جيداً».

وتابع ريفالدو في تصريحات نقلتها صحيفة «إكسبريس» البريطانية: «ما زال هناك العديد من المباريات التي سُتلعب من أجل الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز. وأعتقد أن غوارديولا يعرف كيف يتدارك فارق الـ 8 نقاط مع ليفربول».

وأضاف: «غوارديولا بنى فريقاً رائعاً وبأسلوب لعب ممتاز».

وأردف الأسطورة البرازيلية: «غوارديولا يثق في فريقه، ويعرف أنه ليس أقل في المستوى من ليفربول. لذلك يعتقد أنه قادر على تدارك هذا الموقف».

في المقابل، أكد ريفالدو أن ليفربول لن يمنح الفرصة مرة ثانية لمانشستر سيتي مثل الموسم الماضي، حيث تصدر «الريدز» الدوري الإن;ليزي وبفارق مريح عن السيتي الذي نجح في قلب الطاولة في الأمتار الأخيرة وفاز بلقب «البريميرليغ».

يشار إلى أن ليفربول، حقق الفوز هذا الموسم في المباريات الثماني التي لعبها في البريميرليغ حتى الآن، فيما تعثر مانشستر سيتي في أكثر من محطة كان آخرها أمام وولفرهامبتون، حيث خسر بثنائية نظيفة.