التقت "الديار" بالفنان القدير سامي كلارك خلال الجلسة التاسعة الذي أقامها "مجلس حواس الفن"، في بلدية الجديدة-البوشرية-السد، برعاية رئيس البلدية الشاعر والملحن والكاتب أنطوان جبارة، وحشد من الشخصيات الفنية والأدبية والثقافية والإعلامية.


كُرّم كلارك مع ابنته ساندرا خلال الحفل، وعبّرا عن سعادتهما بهذه اللفتة الجميلة. وشكر سامي المنظمين على هذا الحفل الرائع، مؤكداً أن احتفالات كهذه، مليئة بالفن الراقي والثقافة، تظهر حضارة وصورة لبنان الحقيقية التي تشوهت مع الوقت. ولفت أن ما نقوم به اليوم يضيء شعلة في الظلمة التي نسير بها، فنحن بعصر مادي تجاري، إذ أصبحنا بأمس الحاجة للفن الحقيقي".




ووجّه كلمات مؤثرة لصديقه السيد أنطوان جبارة، قائلاً:" عشت مع أنطوان منذ فترة ما قبل الحرب لغاية اليوم".وتابع:"أنطوان جبارة ترك بصمته في الأغاني التي كتبها ولحنها ولا تزال حيّة حتى يومنا هذا".



مهما تعذّب سينهض من جديد...

وعن الأوضاع الذي يمرّ بها البلد، قال:"يحق لنا أن نعيش بعيداً عن الحزن والهموم، ونتفاءل ونطمح دائماً بغد أفضل على مختلف الأصعدة، لكن مهما حدث علينا أن نعلم أن لبنان لا يموت، ومهما تعذب سينهض من جديد". وأعتبر أن الحرب لم تظلمه بل علمته كيف يتعامل مع الناس ويساعد محيطه ومجتمعه". وبالنسبة له، يرى أن حل الوضع السياسي يكون عبر تشكيل حكومة اختصاصيين لكي تتمكن من حل المشاكل التي نعاني منها.


وشدّد:"إن محبة لبنان اكتسبناها بالفطرة وسنبقى مُنتجين رغم كل الظرف، ومن واجبنا أن نعطي من ذاتنا لأجل هذا البلد لكي نستمر ويبقى الوطن."



اطلاق ألبوم جديد بهذه اللغة!

في سياق آخر، كشف الفنان المخضرم سامي كلارك عن جديده، قائلاً:"أقوم بتحضير أغنيتين للراحل الكبير زكي ناصيف سأصدرهما قريباً، بالإضافة لأطلاق ألبوم جديد باللغة الأجنبية".

وأضاف:"إن ما قدمته من أعمال في السابق يتميز بالصدق لذلك بقيت خالدة، إذ إن الكلمة الجميلة لاتموت إن كانت صادقة وحقيقية، لكن للأسف مفهوم الحب قد تغيّر، حتى الصوت كان نابع من القلب أكثر".


ختاماً، وجّه تحية لروح الشاعر الكبير سعيد عقل الذي كان مستمعاً ومشجعاً له منذ بداياته.

الجدير ذكره، أن الفنان سامي كلارك لم يتخلّ عن اسمه الحقيقي وهو سامي حبيقة، لكنه اختار هذا اللقب تسهيلاً لنطق الاسم باللغات الأجنبية، كونه نجح وعُرف بخامة صوته الأوبرالية في الغناء الغربي بلغات عدّة، التي أطلقته الى النجومية، وخصوصاً بأغنية "موري موري". كما تميّزت أغنيات كلارك بقوّتها من خلال مزج الأغنية الأجنبية مع العربية، وعرفت رواجاً كبيراً، أشهرها "تامي" "قومي تنرقص يا صبية"، "آه على هالإيام"، "قلتيلي ووعدتيني" وأغنية الرسوم المتحركة "غراندايزر" وغيرها.