أفادت تقارير روسية، اليوم الأربعاء، أن القوات الحكومية السورية تمكنت من السيطرة على قواعد عسكرية في شمال شرقي سوريا.

فقد سيطر الجيش السوري على قواعد عسكرية كانت القوات الأميركية قد تركتها في وقت سابق، مع بدء العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، وفقا لما نقلته وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن التلفزيون الروسي.

وفي الأثناء، رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعوات الولايات المتحدة لوقف إطلاق النار في شمال شرقي سوريا رغم تصعيد روسيا للضغط الدولي على أنقرة بسبب عمليتها العسكرية "غير المقبولة" التي استمرت أسبوعا ضد المقاتلين الأكراد الذين يسيطرون على المنطقة بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وكرر أردوغان الأربعاء الزعم أن هدف الهجوم التركي في سوريا يتمثل في إقامة "منطقة آمنة" على قطاع بطول 444 كيلومترا من الحدود.

وكانت تقارير روسية أشارت، في وقت سابق، إلى أن قوات الحكومة السورية سيطرت على أحياء في منبج والطبقة وعين عيسى والقامشلي والحسكة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، إن القوات السورية سيطرت على منطقة مساحتها نحو 1000 كيلومتر مربع حول منبج، التي أعلنت تركيا قبل أيام سيطرتها عليها حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن وزارة الدفاع قولها، إن الجيش السوري سيطر على قاعدة الطبقة الجوية، ومحطتي كهرباء، وعدة جسور على نهر الفرات.

سكاي نيوز