يرى بيتر موري، المدير التنفيذي لليفربول، أن إضافة لقب الدوري الإنكليزي الذي طال انتظاره إلى لقب دوري أبطال أوروبا، سيمثل المقياس الحقيقي لنجاح الفريق.

وتوج ليفربول الموسم الماضي بلقبه السادس في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وخسر لقب الدوري الإنكليزي في الجولة الأخيرة بفارق نقطة واحدة عن مانشستر سيتي.

وقال موري في تصريحات نقلتها شبكة «سكاي سبورتس»: «أعتقد أن هذا (الدوري الإنجليزي) هو ما تريده الجماهير، كنا قريبين للغاية العام الماضي بجمعنا لـ97 نقطة، وفي أي عام آخر، كان هذا الرصيد من النقاط كافيًا للتتويج باللقب».

وأضاف: «أرى أن الكثير من جماهيرنا ستضع لقب الدوري إلى جانب لقب دوري أبطال أوروبا كمقياس لمدى نجاح الفريق، وبدورنا حددنا رؤيتنا وأهدافنا وقيمنا، وعلى رأسها دعم الفريق للتتويج بالألقاب، فهذا ما يريده أنصارنا، وهذا ما نريد تحقيقه».

ويسيطر مانشستر سيتي على الكرة الإنكليزية بصورة واضحة في الفترة الأخيرة، فمنذ عام 2011 توج السيتي بـ 4 ألقاب في الدوري ومثلهم في كأس الرابطة ولقبين في كأس الاتحاد الإنكليزي، ويصر موري على أن يسير ليفربول في نفس المسار.

وعلق موري على ذلك: «نشعر بالراحة إزاء فريقنا ولا نرغب في مقارنة أنفسنا بأي فريق آخر، كان ما يتوجب على ليفربول فعله هو جلب مدرب عالمي، وهو ما حققناه، والتعاقد مع مجموعة من نخبة اللاعبين في العالم، وهو ما حققناه أيضًا، وتقديم كرة قدم مثيرة، وبناء أمن مالي للفريق وهو ما نجحنا فيه».

وواصل: «كل ذلك يساعد على تحقيق النجاحات مع المضي قدمًا، وبنظرة عامة ساهم تتويجنا بلقب دوري أبطال أوروبا في إعادتنا إلى المكانة التي نحب أن نسميها الولاء الأوروبي، وبالتالي كان التأثير كبيرًا».

وزاد: «وعند النظر إلى النادي، نجد أن العائدات تضاعفت في آخر 5 أعوام، وتمت إعادة استثمار ذلك في الفريق، نجحنا في انتشال سفينة الريدز من الأيام المظلمة التي مر بها منذ 9 أعوام».

وتابع: «نشعر بالفخر بنموذجنا، باعتبارنا نادي كرة قدم مكتفي ذاتيًا، ببساطة نحقق عائدات بأفضل صورة ممكنة ليتم استثمارها في الملعب، وهذه الاستثمارات تعود علينا برعاة عالميين ويرغب المعلنون حينها في العمل معنا».

واستكمل: «كل ذلك يزيد من استثمارنا في الفريق ويمنحنا القدرة على تحقيق المزيد من الانتصارات، استثمرنا أموالنا في لاعبين من أمثال فيرجيل فان دايك وأليسون بيكر ونابي كيتا وفابينيو، ولا يزال النادي في حال جيدة اقتصاديًا».

واختتم: «أرى من تعليقات يورغن (كلوب) بأنه يملك قائمة اللاعبين الذين يفضلهم، وربطنا تلك القائمة بعقود طويلة الأمد، ونجح بدوره في بناء الكيمياء الخاصة به، وبات يتمتع بالحافز والإثارة لتحقيق الفوز، وانتقل هذا الشعور إلى كل جماهير ليفربول».