بحث وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري، مع ممثلين عن الحكومتين الروسية والسورية احتمالية دخول عناصر من تنظيم "داعش" الهاربين من السجون السورية إلى العراق.

وذكر بيان لوزارة الدفاع، أن "الشمري التقى اليوم ممثلي روسيا وسوريا في مركز التنسيق الاستخباري المشترك، وبحث معهما آخر تطورات الملف الأمني".

وفي سياق منفصل، أكد الوزير العراقي لنظيره التركي خلوصي أكار، في اتصال هاتفي، تأثير العملية العسكرية في سوريا على العراق.

وذكر بيان لوزارة الدفاع، أن "الشمري بحث هاتفيا مع أكار، التدخل التركي في سوريا، وتأثيره من ناحية تسلل الإرهابيين إلى داخل الأراضي العراقية، وخاصة أنصار تنظيم داعش".

من جهته، أكد المتحدث باسم العشائر العربية في العراق، مزاحم الحويت، الاثنين، دخول نحو 700 شخص من عوائل مسلحي "داعش" للبلاد خلال اليومين الماضيين، هربا من العملية التي تقودها تركيا في سوريا.

وتشن تركيا وفصائل سورية معارضة متحالفة معها عملية عسكرية أطلقت عليها تسمية "نبع السلام" في شمال شرقي سوريا، تقول أنقرة أنها لمطاردة أنصار ومسلحي "حزب العمال الكردستاني"، و"وحدات حماية الشعب" الكردية في المنطقة.

المصدر: RT + فيسبوك وزارة الدفاع العراقية