إتحادات التايكواندو والسكواش والتنس

تناشد الحفاظ على نادي الغولف

بقيت قضية محاولة إقفال نادي الغولف القضية الأبرز على الساحة الرياضية المحليّة حيث المواقف الرافضة لهذا التوجّه والداعية للجهات المعنيّة لإتخاذ الموقف المناسب الذي يحفظ هذه المنشأة الرياضية ذات الأهداف والأبعاد الوطنية والبيئية والسياحية .

رئيس إتحاد التايكواندو الدكتور حبيب ظريفة وفي بيان أصدره أعلن عن دعمه الكامل لنادي الغولف بعد التوقف عند خبر إقفاله ورأى أن هذا النادي من نخبة الأندية المنضوية لإتحاد التايكواندو مثنياً على إحترافية النادي في تعامله مع الإتحاد حيث كان من المقرّر تنظيم بطولة التكسير الفني في التايكواندو للمرة الأولى في لبنان في نادي الغولف لهذا العام .

وأبدى أسف الإتحاد لسماع هكذا خبر داعياً جميع الإتحادات والأندية اللبنانية لدعم نادي الغولف لما لهذا النادي من تأثير على الرياضة اللبنانية .

من جهته إستنكر رئيس إتحاد السكواش محمد مروان الحكيم التحركات الهادفة لإقفال نادي الغولف مؤكداً أهمية الحفاظ عليه وإستمراريته لما لهذا النادي من تاريخ عريق في رياضة الغولف خصوصاً والرياضة عموما ً.

ورأى أن المحافظة على نادي الغولف هو واجب وطني لما قدمه النادي للرياضة اللبنانية من خلال تنظيم دورات محلية وعربية وقارية ودولية وما أنجبه من نجوم محترفين في اللعبة وقد رفعوا إسم لبنان عالياً في الدورات الخارجية .

وختم بقوله بأن نادي الغولف ليس أي نادٍ بل هو مؤسسة رياضية لبنانية عريقة عمرها يناهز الخمسين عاماً ومجرد التفكير بإقفاله هو جريمة بحق الوطن والشعب اللبناني .

وكان إتحاد التنس أصدر بياناً إستغرب فيه ما أثير عن توجّه لإقفال نادي الغولف في واحدة من أغرب الوقائع التي تتهدد نادٍ عريق يرتبط تاريخه بمحطات مشرّفة للرياضة اللبنانية عموماً ورياضة الغولف خصوصاً .

وناشد أمين سر الإتحاد آلان صايغ الجهات المعنية الرسمية والأهلية وجوب التحرك السريع للحفاظ على هذا النادي الذي يعتبر رقماً أساسياً وضرورياً في معادلة المنشآت الرياضة في وقت ما أحوجنا لمزيد من الملاعب التي تحتضن شبابنا وتبعده عن الآفات الإجتماعية .

إلى ذلك يعقد رئيس نادي الغولف كريم سليم سلام مؤتمراً صحفياً عند الساعة 5 بعد ظهر يوم الجمعة 18 تشرين أول الحالي في مقر النادي بمنطقة الجناح حيث يستعرض آخر تطورات هذه القضية .