نبّهت الشركات المستوردة للاجهزة والمستلزمات الطبية «من خطورة عدم قدرتها على تأمين الدولار من المصارف مما سيؤدي الى تخلفها عن دفع مستحقاتها للشركات العالمية المصنعة في الخارج مما يؤدي إلى توقفها عن تسليمنا البضائع المطلوبة لتأمين احتياجات المستشفيات والمرضى وعلى سبيل المثال لا الحصر طاولات العمليات، اجهزة التنفس الاصطناعي، الادوات والخيوط الجراحية، الابر واجهزة المختبر، الاشعة واجهزة علاج السرطان، ماكينات التعقيم، راسور وبطارية القلب والصمام، ماكينات غسيل الكلى، مسامير جراحة العظام والمفاصل والكثير غيرها، بالاضافة الى كامل مستهلكاتها وقطع الغيار علما ان لبنان يستورد 100% من هذه البضائع ولا يوجد اي بديل محلي».

ودعت في بيان صادر عن «تجمع مستوردي الأجهزة والمستلزمات الطبية» المسؤولين الى «اتخاذ اجراءات عاجلة اذ ان البضائع المتوافرة حاليا في مستودعاتها لا تكفي احتياجات شهر او اثنين على الاكثر بالاضافة الى الاضرار المعنوية المادية والقانونية التي سوف تلحق بنا جراء التخلّف عن دفع المستحقات ناهيك عن اي ضرر قد يصيب اي مريض».