فوجئت عائلة بأن والدهم الذين قاموا بدفنه عاد إلى البيت، عقب نهاية مراسم الجنازة.

الرجل المتوفي كان يقود دراجة نارية من دون وثائق إثبات الشخصية، وعقب الحادث بات من الصعب التعرف إليه بسبب التشوهات الكبيرة التي لحقت بجسمه.


واضطر رجال الشرطة للتعرف على هويته من رقم الدراجة النارية المسجلة لدى شرطة المرور، التي تبين أنها تعود لرجل يدعى سونارتو، ليتم تسليم الجثمان إلى عائلته التي قامت بدفنه.

وعقب مرور ساعات من الجنازة، عاد سونارتو الذي يعمل عامل بناء إلى البيت، بعد أن اعتقد الجميع أنه لقى مصرعه.

وأوضح سونارتو أنه اقترض مبلغا من المال من رجل قبل ثلاثة أشهر، وأعطاه الدراجة النارية كرهن، ويبدو أنه هو من توفي في الحادث.

يذكر أنه عقب علم أقارب المتوفى الحقيقي بالخطأ الذي حدث، قرروا عدم إعادة دفن قريبهم والاكتفاء بتغيير شاهد القبر.