هو الذي يقوم بدور الدولة في غيابها، يكرّم نجوم الزمن الجميل اللبنانيين والعرب، ويعطي كل فنان حقه ويقدّر عطاءاته وابداعاته، لم يكن مستغربًا ان يكون حفل عيد ميلاده مليئًا بشخصيات فنية واعلامية معروفة جاءت من مختلف المناطق اللبنانية والدول العربية، لمشاركته فرحة عيد ميلاده وخلق اجواء رائعة.

طبيب التجميل د هراتش سغبزريان، الذي استطاع ان يبني علاقة صداقة مع عدد كبير من أهم وأبرز الوجوه الفنية من لبنان ومصر والعالم العربي، احتفل ملكاً بعيد ميلاده في حفل ضخم ومميز اقيم في فندق الريجنسي بالاس في ادما، حضره عدد كبير من النجوم الذين اضفوا اجواءا رائعة على الحفل.

تخلل الحفل وصلات غنائية لعدد من النجوم الذين اشعلوا الاجواء بأغنياتهم وعايدوا د. هراتش على طريقتهم. ومن لم يخصّه الله بموهبة الصوت الجميل، عبّر عن حبّه لطبيب التجميل بكلمات مؤثرة ورائعة، كلّ بأسلوبه الخاص، كما عايدوه بأجمل الكلمات وأروعها.

هذا وكانت والدة د. هراتش من بين الحضور، حيث افتتح الحفل بتتويج ابنها لها، اذ قدّم لها د هراتش تاجًا مرصّعا وتوّجها ملكة رائعة ومميزة ومتألقة في حياته.

لم يكن التتويج من نصيب والدة د. هراتش فحسب، انما ايضًا كان من حصة الممثلة المصرية القديرة ناديا الجندي التي حضرت من مصر خصيصًا لمشاركة صديقها المميز فرحة عيد ميلاده وتقديرًا لصداقتهما القوية ووجودها الدائم الى جانب د هراتش ودعمها المتواصل لها، توّجها الاخير امبراطورة على عرش الفن المصري والعربي مقدّما لها تاجًا رائعا ومبهرا.

كذلك دعا كل الصحافيين والاعلاميين والمصورين المتواجدين في الحفل الى اعتلاء المسرح من اجل تكريمهم وشكرهم على مواكبته دائما وعلى دعمهم المستمر له.

المفاجأة الأهم خلال الحفل الراقي والمنظم بشكل يليق بـ د. هراتش والمدعويين، كانت الوصلة الغنائية التي قدمها د. هراتش نفسه، اذ يخوض كل عام بهذه المناسبة تجربة الغناء حيث قدم امام الحضور اغنية “بتونس بيك” للنجمة الراحلة وردة، ليتفاعل معه النجوم والفنانين والاعلاميين الحاضرين والذين راحوا يرددون الاغنية وسط اجواء اكثر من رائعة.

وفي الختام قطع د هراتش قالب الحلوى وسط تهنئات ومعايدات الحاضرين الذين انضموا اليه على المنصة مرددين الاغاني احتفالاً بالعيد متمنيين له دوام النجاح والتفوق في كل ما يقوم به وسيقدم عليه في المستقبل.


موقع "بصراحة"