استخدم العلماء في جامعة ساوثهامبتون بالمملكة المتحدة أحدث الكاميرات لالتقاط صور وميض خارق في وسط ثقب أسود. ويمكن أن تلتهم الثقوب السوداء النجوم القريبة، وعندما يحدث ذلك، يتم إطلاق أشعة خارقة ناتجة عن تفاعل سحب الجاذبية الهائل والحقول المغناطيسية للثقب الأسود مع المادة التي تمتصها. والنظام ككل يبعث إشعاعات متغيرة السرعة.


وتم الكشف عن هذا الإشعاع بواسطة عدسة "HiPERCAM" داخل تلسكوب غرين والأشعة السينية بواسطة جهاز لرصد الفيزياء الفلكية "NICER" التابع لمنظمة "ناسا" على متن المحطة الفضائية الدولية.