على طريق الديار

تحصل في مدارس خاصة كثيرة في لبنان حالات بشعة وغير إنسانية ذلك ان بعض الاهالي يأتون بأولادهم الى المدرسة ويقولون ان معهم نصف القسط المدرسي ويتمنون دخول أولادهم المدرسة وتسجيلهم، فترفض مدارس خاصة كثيرة تسجيل الطلاب ما لم يقم الأهالي باحضار كامل القسط المدرسي.

ويحاول الأهالي اقناع الإدارات في المدارس الخاصة ان القسط المالي الذي معهم هو كل ما لديهم الان، ولاحقا بعــد شهرين يدفعون الباقي، لكن أكثرية إدارة المدارس الخاصة ترفض ذلك.

وهنا نطرح السؤال على وزارة التربية والدولة اللبنانية، ما هو الحل لهذه المسألة الوطنية التربوية الإنسانية التي ترعى جيلاً كاملاً يتعدّى 400 الف تلميذ في الأراضي اللبنانية.