اكد الامين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله، انه «لا يمكن لاحد ان يؤمن للاميركي ويراهن على الاتفاق معه لان مصيره سيكون الخذلان».

واشار السيد نصرالله، خلال كلمته في المجلس العاشورائي الاسبوعي في مجمع سيد الشهداء امس، الى ان «الاميركيين تخلوا عن الاكراد في ليلة وضحاها وتركوهم، وهذا مصير كل من يراهن على اميركا».

ولفت الامين العام لحزب الله الى ان «كل التجارب تؤكد ان الاميركيين لا يحفظون حلفاءهم ولا يحترمون الاتفاقات».

ودعا السيد نصرالله الذين يراهنون على الاميركيين الـى البحـث عن خيـارات سـليمـة وصحيحة بديـلة، موضحا ان ما يحصل في شرق الفرات رسالة اليهم.

ولفت الى كلام المرشد الايراني علي خامنئي عندما رفض اي مفاوضات مع الولايات المتحدة الاميركية، مؤكدا ان التجربة تقول بان لا عهد لهم ولا ميثاق ولا ذمة ولا يحترمون اتفاقات ولا حليف لهم.

واضاف: «ننظر ماذا فعلوا اليوم بالاكراد وهذه رسالة لكل شعوب المنطقة ولكل من يراهن على الاميركيين. ونسأل اما آن لكل هذه التجارب التي مـرت ان يدركها صاحب عقل ويفتش عن خيارات صحيحة ويعلم ان المراهنة عليهم لا تؤدي الا الى الخسارة».