أكد المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، في كلمته في العدد الجديد لمجلة «الأمن»، «أننا مخلصون لما أقسمنا عليه، وسنواصل عملنا ونكثِّف نشاطاتنا لا سيما في المدارس والجامعات لمواجهة آفة المخدرات، وتوقيف المروجين والتجار، وإحالة المتعاطين إلى العلاج».

وقال: «يأتي الخريف عادة حاملا هموم المدارس فتنشغل العائلات في ترتيب أوضاعها لمواجهة هذا الإستحقاق إضافة إلى استحقاق مونة الشتاء. والدول كما العائلات، عليها أن تستعد دائما لإستحقاقات اليوم والغد، لا بل في المستقبل البعيد، فتضع موازناتها ضمن رؤية تتجاوز ما هو المطلوب آنيا لتستشرف واقعا أفضل لأبنائها»، مضيفا «كما العائلات تواجه الدول أياما وسنوات عصيبة، تفرض عليها شدَّ الأحزمة والإختيار بين قرارات صعبة كلها، بإفتراض أنها تضع مصلحة أبنائها المواطنين في صدارة أولوياتها. الخريف هذا العام جاء مثقلا بالكثير من الملفات الإقتصادية والمالية والحياتية مترافقة مع سجالات سياسية وتحركات مطلبية في الشارع، لكن بالمقابل، هناك إصرار من السلطة السياسية على مواجهة هذا الواقع باللجوء إلى سلسلة إجراءات ووضع مشاريع سيدر موضع التنفيذ».

واشار الى ان «قوى الأمن المكلفة تطبيق القانون ستواصل عملها وتكثف نشاطاتها لا سيما في المدارس والجامعات لمواجهة آفة المخدرات، وتوقيف المروجين والتجار، وإحالة المتعاطين إلى العلاج»، مؤكدا ان «قوى الأمن ستعمل على تطبيق القانون بحذافيره من دون زيادة أو نقصان، فإذا كان من حق المواطن ممارسة التعبير بكل حرية، مكفولة بالدستور، مستعينا بكل الوسائل المشروعة لقول كلمته، فإن قوى الأمن مسؤولة أيضا أمام القانون على منع التعدي على الأملاك العامة والممتلكات الخاصة».