رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في «حزب الله» الشيخ علي دعموش، أن «أعداءنا قد يتمكنون من محاصرتنا أو من شن حرب نفسية وإعلامية وسياسية واقتصادية وعسكرية علينا، لكن لا يمكن لأحد أن ينتزع منا عنصر الإيمان والالتزام بقناعاتنا ومسؤولياتنا وواجباتنا تجاه بلدنا وأمتنا».

وقال خلال رعايته حفل تخريج المشاركين في الدورات والورش التعليمية والتأهيلية الذي أقامته بلدية حارة حريك وجمعية البر والتقوى: «نحن معنيون بالحفاظ على استقلال وسيادة بلدنا، وعناصر القوة التي يمتلكها، والدفاع عنه، وافشال كل ما يحاك ضده وضد شعبه مهما كان الثمن، ولم ولن نتخلى عن مسؤولياتنا في ذلك خلال كل المراحل السابقة، وقد أفشلنا في السابق كل المحاولات الأميركية والاسرائيلية للقضاء على المقاومة، وتحريض اللبنانيين على بعضهم، وتخريب السلم الاهلي، بالوعي والثبات والوحدة الوطنية والتعاون والحكمة، واليوم نستطيع أن نفشل التحديات والضغوط الأميركية الجديدة على لبنان بالصبر ووحدة الموقف الوطني والتعاون بين الجميع لتقوية الاقتصاد الوطني والحفاظ على السيادة ورفض التدخل الاميركي بالشأن المالي اللبناني».

وأشار إلى أن «على اللبنانيين أن لا يكونوا أميركيين أكثر من الاميركي، خصوصا فيما يتعلق بالعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على لبنان والشعب اللبناني والمؤسسات والبنوك والاشخاص»، مشددا على أن «حزب الله» لن يستسلم أمام العقوبات والضغوط الاميركية ولن يسمح لاحد التلاعب بمصالح الناس وأخذ البلد نحو الانهيار والخراب».