قال وكيل مجلس النواب المصري، النائب سليمان وهدان، إن هناك تعديلا وزاريا في حكومة الدكتور مصطفى مدبولي.

وأضاف وهدان في مداخلة هاتفية "أكيد بلا شك هناك تعديل وزاري قادم". دون أن يكشف عن تفاصيل هذا التعديل أو موعده بالتحديد.

وأشار وهدان إلى أن "الصحة والتعليم من أهم القطاعات التي يجب النظر إليها بعين الاهتمام من جانب الحكومة، مشددا على مطالبة المجلس لرئيس الوزراء بذلك"، بحسب موقع صحيفة "المصري اليوم".

وقال علي عبد العال، رئيس مجلس النواب المصري، إن الفترة المقبلة ستشهد إصلاحات سياسية وحزبية وإعلامية.

وتابع خلال رئاسته الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب لدور الانعقاد الخامس، الأسبوع الماضي، "الشعب قال إنه إيد واحدة خلف القيادة السياسية والقيادة ستبادر بتحية أكبر، اطمأنوا تماما".

وأكد عبد العال على أن مصر لا تملك حاليا رفاهية الاختلاف "نعم لا نملك رفاهية الاختلاف، وبناء الأوطان فى الفترات الانتقالية يستلزم إجراءات قاسية، والكتاب بيقول كدا لسبب بسيط جدا إنها الفترة التى يتم فيها بناء المؤسسات والبنية الاساسية فلا تقدم لأى دولة إلا ببنية أساسية، هتلر كانت له اخطائه، لكن ما جعله يتمدد شرقا وغربا هو وجود بنية أساسية التى لا تزال حتى الأن القاطرة التى قادت ألمانيا لتكون بين الدول بالمستوى الاول، والدول الغنية هى دول اقتصادية مثل كوريا وإندونيسا وغيرها".

وأضاف "جذب الاستثمارات والسياحة ستحتاج طرق ومواصلات وطاقة يتحملها المواطن الذكى الواعى صاحب البصيرة وقوة، كمان المعدن الجيد للشعب الأصيل الذى تحمل الفترة الماضية والفترة القادمة ستكون هى اقتطاف الثمار التى ستكون تدريجيا، ومظلة الحماية الاجتماعية تم تطبيقها مثل التموين الذى كان به بعض الخلل وتم استدراجه".

وتابع "المشكلة عندنا رئيس يقفز فى سبيل تحقيق الأهداف والحكومة تسير على قدم واحدة وهذه هى المشكلة، المجالس المحلية غائبة لذا هذا ما دعيت ليه لأنها المدارس التى يتعلم منها الشباب ومصنع الديموقراطية وحل لكل المشاكل ، فهذا الشباب بدلا من الجلوس فى القهوة والشوارع تكون هناك مجالس تستوعب كل هذا الشباب ويوم ما يلاقى فرصة للحديث مع رئيس الحي أو القرية أو المحافظ يبدأ هو التواصل وهو اللى يمارس الضغوط عليه".