كشفت دراسة حديثة أنّ حيتان شمال الأطلسي تطبق استراتيجية تقوم على التواصل بتكتم أكبر لحماية صغارها من حيوانات قانصة، مثل الحيتان القاتلة.

وأوضحت الدراسة البريطانية أنّ أنثى الحوت عندما يكون لها صغار تصدر أصواتا منخفضة مقارنة بالإناث الحوامل أو صغار الحيتان.

وكتب المشرفون على الدراسة: "هذا يشير إلى أن الحيتان تستخدم التخفي الصوتي عندما يكون صغارها أكثر عرضة للخطر من أنواع قانصة"، مبينين أنّ عمليات الرصد، التي أجروها تتماشى مع دراسات أجريت على حيتان حدباء وعلى حيتان جنوبية.

وقال العلماء: "الأصوات المنخفضة قد تحد من مخاطر الرصد من قبل حيوانات قانصة وتسمح في الوقت ذاته بالتواصل بين الأم وصغيرها".

ويمكن سماع الأصوات المنخفضة على مسافة 100 متر، في مقابل كيلومتر للأصوات العالية التي تصدر عادة.

وتعتبر حيتان شمال الأطلسي، المعروفة باسم "الحيتان الصائبة" مهددة، إذ لم يبق منها سوى 500 حوت.

وعلى غرار حيتان ضخمة أخرى، نسبة النفوق لدى الحيتان البالغة ضئيلة، إذ إن الحيتان القاتلة هي مصدر التهديد الوحيد لها.

في المقابل، ترتفع نسبة النفوق عند صغار هذه الحيتان التي قد تقع ضحية الحيتان القاتلة وبعض أسماك القرش أيضا.

المصدر: سكاي نيوز