أكدت قوات سوريا الديمقراطية أنها لم ولن تنسحب من أي منطقة، وسوف تواصل التصدي للهجوم التركي، موضحة أن الهجوم لا يزال من داخل الأراضي التركية ويستهدف القرى والمدن الحدودية.

وقال مستشار القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية للشؤون المدنية ريزان جيلو لوكالة سبوتنيك "قوات سوريا الديمقراطية منتشرة بجهوزية تامة للدفاع عن مناطق شمال شرق سوريا بالكامل حسب مخططات عسكرية"، مشددا "قواتنا منتشرة في المناطق الحدودية منذ أيام وفق تدابير ممتازة وضعت منذ فترة".

وأضاف جيلو "لا يوجد أي توغل تركي في مناطقنا حتى الآن، ولا يوجد انسحاب من جانبنا من أي منطقة، ولن يحدث ذلك، وستكون مقاومتنا قوية على جميع الجبهات"، لافتا "الهجوم التركي لا يزال بعيدا من داخل الأراضي التركية".

وأوضح مستشار القيادة العامة لقسد "الحالة على الأرض الآن هي تبادل لإطلاق النار بالأسلحة الثقيلة في المناطق الحدودية"، لافتا "الهجوم التركي بدأ بقصف جوي مكثف استهدف المدنيين في مناطق يسكنها المدنيون كرد وعرب على حد سواء، وهي رأس العين، والأبيض، وعين عيسى، والقامشلي".

وذكر مراسل "سبوتنيك"، أن غارات جوية تركية وقصف مدفعي عنيف، بدأ على مدينة رأس العين، في الحسكة، وسط حركة نزوح كبيرة للأهالي من المنطقة.

وأضاف "الطائرات الحربية التركية تدك عددا من مواقع "قسد" في محيط مدينة رأس العين والانفجارات يتردد صداها في أنحاء المنطقة".

وتابع "المدفعية التركية تستهدف منطقة صوامع الحبوب وشارع المحطة وشارع ملا درويش في مدينة رأس العين في هذه الأثناء".