أثارت دار الأزياء الإيطالية الشهيرة غوتشي السخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد عرض سوار جلدي من مجموعتها يشبه العلامة الإلكترونية للجناة.

وعرضت الدار مؤخرًا مجموعة ربيع وصيف 2020 في أسبوع الموضة في ميلانو، لكن هذا التصميم أثار الجدل، حيث قام رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمقارنته بالعلامة التي يرتديها أولئك الذين تم إطلاق سراحهم مؤخرًا من السجن.

واتهموا "غوتشي" بجعل العارضات تبدون كالسجناء، بينما قال آخرون إن السوار، الذي يمكن ارتداؤه على الكاحل أو الرسغ، يشبه حقيبة حمل الرصاص.

وكتب أحد الأشخاص: "صححوا لي إذا كنت مخطئًا، لكن يبدو أنها ترتدي علامة إلكترونية".

وقال آخر: "لا أعتقد أنك ستكون قادرة على الوصول إلى أمن المطار بهذا" ، بينما سأل آخر عما إذا كانوا يبحثون عن "قنبلة يدوية".

ويعتبر السوار جزءا من مجموعة SS20 الجاهزة للعلامة التجارية ويمكنه حمل أحمر الشفاه، ويأتي وسط مجموعة من التصميمات الغريبة وغير العادية للعلامة الشهيرة.

وتعرف العلامة الإلكترونية بـ"إسوارة GPS"، لأنها قادرة على تحديد ورصد موقع الشخص الذي يرتديها أينما وجد، ويمكن استخدامها على الأشخاص الذين لم تنته محاكمتهم بعد، أي قبل إثبات القضاء تورطهم في الجرم بشكل نهائي.

المصدر: فوشيا