نفى نائب رئيس مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، غازي يحيى، ما يتداول به البعض، بخصوص عجز الصندوق عن تسديد تعويضات ​نهاية الخدمة​، واضعاً هذا الأمر في سياق ​الشائعات​ الكاذبة والمغرضة.

وقال يحيى أن ادارة الصندوق تعمد إلى دفع تعويضات نهاية الخدمة، للذين يتقدموا بطلب تسوية تعويضاتهم، في فترة تمتد ما بين الشهرين أو 3 اشهر.

وأشار يحيى: "نعم قد يكون هنالك زحمة على صناديق السحب، فهذا الأمر سببه نقص في عدد الموظفين، وليس له أي علاقة بوضع الصندوق المالي".

وأوضح يحيى، أن سيولة صندوق تعويض نهاية الخدمة، في الضمان، تفوق الـ 5 مليارات دولار، وهي موظفة في ​المصارف​ لآجال قصيرة، 3 أشهر و6 أشهر، وقسم أخير لسنة.

وختم يحيى، أن القانون الخاص للضمان، يحمي حقوق أصحاب التعويضات وأموال الضمان التي لا يمكن مصادرتها.

الإقتصاد