نددت بكين بقرار الولايات المتحدة إدراج 28 منظمة صينية على لائحتها السوداء بتهمة التورط في حملة القمع ضد الأويغور وغيرهم من الأقليات المسلمة في منطقة شينغ يانغ.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية، غينغ شوانغ، اليوم الثلاثاء للصحافيين: "هذا تصرف ينتهك بشكل خطير المعايير الأساسية في العلاقات الدولية ويعد تدخلا في شؤون الصين الداخلية ويضر بمصالح الجانب الصيني. وتعرب الصين عن استيائها الشديد ومعارضتها الحازمة لذلك".

وفي وقت سابق من أمس الاثنين قررت الولايات المتحدة إدراج 28 منظمة صينية على اللائحة السوداء.

وقال وزير التجارة الأمريكي، ويلبور روس: "الحكومة الأمريكية ووزارة التجارة ليس بمقدورهما التسامح، ولن تتسامحا مع القمع الوحشي ضد الأقليات العرقية في أنحاء الصين".

وستحرم تلك المنظمات من استيراد منتجات من الولايات المتحدة.

وأوضحت الحكومة الأمريكية أن بين هذه المنظمات 8 كيانات تجارية، فيما الأخرى مجموعات حكومية، بينها مكتب الأمن العام في منطقة شينغ يانغ (شمال غربي الصين)، حيث يفيد خبراء ومنظمات حقوقية أن السلطات تحتجز أكثر من مليون شخص معظمهم من الأويغور في معسكرات اعتقال.

المصدر: أ ف ب