قال فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي إن بلاده دولة لا ترضخ للتهديدات ولا تتحرك بإملاءات الآخرين.

وأشار المسؤول التركي في كلمة ألقاها في افتتاح السنة الدراسية 2019-2020 لجامعة غازي بالعاصمة أنقرة: "رسالتنا للمجتمع الدولي واضحة. تركيا ليست دولة ترضخ للتهديدات"، بحسب وكالة الأنباء التركية "الأناضول".

وتابع أقطاي: "تركيا ستوقف الإرهابيين الذين يهددون حدودها الجنوبية، عند حدّهم، وستوفر الفرصة لعودة اللاجئين إلى بلادهم بشكل طوعي".

وقال أوقطاي إن جامعة غازي عنتاب افتتحت في مدينة جرابلس السورية كلية لها ثم افتتحت كليتي الاقتصاد والعلوم الإدارية في مدينة الباب، وكلية العلوم الإسلامية في مدينة أعزاز، وتابع: "أما في مدينة عفرين فاعتبارا من يوم غدٍ ستفتتح كلية التعليم أبوابها لإخوتنا السوريين".

وكان الرئيس الأمريكي قد هدد بتدمير الاقتصاد التركي تماما إذا اتخذت تركيا أي إجراء "مجاوز للحدود" بعد قراره سحب القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا.

وكتب ترامب، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "كما صرحت بصرامة سابقا، وللتأكيد، فإنه إذا قامت تركيا بأي عمل يعتبر - وفق حكمتي التي لا مثيل لها - خارجا عن الحدود، سأدمر وأمحو الاقتصاد التركي تماما (وقد فعلت ذلك سابقا)".

وأضاف ترامب: "هم (تركيا) وأوروبا والآخرون يجب أن يهتموا بأمر مقاتلي داعش (المحظور في روسيا) المعتقلين وعائلاتهم، الولايات المتحدة فعلت ما لا يمكن لأي أحد فعله، والوقت قد حان أن يتحمل الآخرون في المنطقة نصيبهم لحماية أراضيهم".