أقر وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه، بأن العقوبات ضد طهران وجهت ضربة قاصمة لقطاعها النفطي وتسببت بتراجع مكانته عالميًّا.

ونقلت وكال أنباء ”مهر“ الإيرانية شبه الرسمية عن زنغنه قوله يوم الثلاثاء، إن ”العقوبات أدت إلى تراجع قطاع النفط في إيران لكن طهران ستقاوم“.

وأضاف أن ”صناعة النفط في إيران تتعرّض كلّ بضع سنوات لضربة قاصمة، والعقوبات الاقتصادية تعدّ من بينها (…) ما أدى لتراجع صناعة النفط الإيرانية عن مكانتها وموقعها العالمي لكننا سنقاوم“.

وأعادت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات على صادرات النفط الإيرانية، المَصدر الرئيس لإيرادات طهران، وعلى القطاع المالي إثر إعلان ترامب في الثامن من مايو/ أيار الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع بين إيران وقوى عالميّة.

ارم نيوز