على طريق الديار

اول ظاهرة خطيرة وكبيرة تجري على اهم مرجع قضائي في لبنان هو النائب العام المالي لكل لبنان القاضي علي ابراهيم بعدم حضور الوزيرين محمد شقير وجمال الجراح للمثول امامه خلافاً للقضاء والدستور والقانون ولمواد القضاء اللبناني وهذا يشكل قلة احترام للقضاء اللبناني ولمركز النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم المسؤول الاول في التحقيق بالملفات المالية من مصاريف الدولة اللبنانية وعلى كل المستويات، ولا يجب ان يمر هذا الحدث مرور الكرام وكخبر عادي والرئيس نبيه بري اكد على حضور الوزيرين محمد شقير وجمال الجراح وموقف الرئيس بري لا يكفي فان لم يحضر الوزيران الجراح وشقير امام القاضي العام المالي علي ابراهيم للتحقيق في ملف المبنى الذي كلف عشرات ملايين الدولارات فان فضيحة كبرى ستهز القضاء اللبناني وتصيب القضاء لانه لم يستطع التحقيق ومثول الوزيرين الجراح وشقير امام القاضي المالي علي ابراهيم.