أعلن نائب مندوب روسيا الدائم في مكتب الأمم المتحدة في جنيف، أندريه بيلوسوف، أن روسيا ستواصل إصرارها على ألا تبدأ اللجنة الأولى للأمم المتحدة لنزع السلاح والأمن الدولي، العمل الرسمي حتى يحصل جميع المندوبين الروس على تأشيرة للمشاركة فيها.

الأمم المتحدة - سبوتنيك. وقال بيلوسوف، الذي يتولى حاليا منصب رئيس الوفد لوكالة "سبوتنيك" "لا نرى أية إشارات إيجابية من جانب الأمريكيين، وفي هذا الصدد سنواصل الإصرار على أن اللجنة الأولى لن تبدأ عملها حتى نرى من جانب الأمريكيين خطوات حقيقية لتغيير هذا الوضع، وهو ما قد يكون أولا وقبل كل شيء، في شكل إصدار تأشيرات لأعضاء وفدنا الذين تم رفض منحهم ذلك".

وقال بيلوسوف، إن الجانب الروسي طلب في آب/ أغسطس تأشيرات لممثلي روسيا.

وأضاف "سنطلب حتى النهاية من اللجنة الأولى دعم جهودنا لتغيير الوضع، بحيث اللجنة الأولى من قبل سلطتها إشارة إلى الجانب الأمريكي بأنها لن تبدأ العمل دون تغيير الموقف، هناك دعم بين أعضاء اللجنة، هناك مجموعة لديها أفكار موحدة، هناك فهم مشترك بأن هذا الوضع يحتاج إلى حل بطريقة ما".

هذا وأعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، يوم الخميس الماضي، أن الأمم المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء الوضع الذي أحدثه عدم إصدار تأشيرات للدبلوماسيين الروس، لحضور الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق، أن بعض أعضاء الوفد الروسي لم يحصلوا على التأشيرات للمشاركة في الأسبوع رفيع المستوى من الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي امتدت من 24 إلى 30 أيلول/سبتمبر في نيويورك، موضحة أن ادعاءات الجانب الأمريكي حول مشاكل تقنية بشأن مواعيد تقديم الوثائق ليس لها أي أساس من الصحة.

سبوتنيك