افتتح القائد العام للجيش الإيراني وقائد مقر "خاتم الأنبياء" للدفاع الجوي الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي، اليوم الاثنين، مركز قيادة عمليات الدفاع الجوي في الخليج.

وأفادت وكالة "تسنيم" الدولية للأنباء، بأن اللواء موسوي افتتح خلال زيارة تفقدية اليوم لوحدات الدفاع الجوي للجيش وحرس الثورة الإسلامية، في منطقة عسلوية وجزيرة خارك بمحافظة بوشهر، مركز قيادة عمليات الدفاع الجوي في الخليج.

وقالت إن إنشاء هذا المركز تم وفق أحدث التقنيات والقدرة على التحكم في مساحة شاسعة وتوجيه مباشر لوحدات الدفاع الجوي للجيش وحرس الثورة المتمركزة على الساحل الجنوبي للبلاد.

وفي هذا المركز، يقوم كادر الدفاع الجوي بمراقبة جميع التحركات الجوية في أجواء الخليج بدقة وباستخدام أحدث الأجهزة والمعدات المحلية.

وأشارت الوكالة الإيرانية إلى أن اللواء موسوي زار نقاط جديدة لتمركز أنظمة الدفاع الجوي الإيرانية في الشريط الساحلي للخليج.

وقال القائد العام للجيش الإيراني، في كلمة له خلال هذه الزيارة: "إننا ومنذ أن أطلقنا نداء (الله أكبر) في البلاد، عزمنا على توفير أمن المنطقة بأنفسنا وأن نحول دون زعزعة الأمن وإثارة التوتر من قبل الأجانب".

وأضاف أنه "ومثلما وضعنا أيدينا بأيدي البعض وتمكنا من طرد العدو خلال مرحلة الدفاع المقدس، فإننا نقف اليوم أمام أي مؤامرة وتهديد"، مؤكدا أن بلاده ستنتصر في ظل المقاومة في الحرب الاقتصادية.

وأكد أن طهران لا تنوي الاعتداء على أي دولة، مبينا أن أمنيتهم هي الأمن والسلام لجميع دول المنطقة والشعوب الإسلامية وعيش الجميع في سلام وهدوء ورخاء على حد تعبيره.

وشدد قائلا: "مهما كانت الظروف، لن نتراجع عن حقوقنا قيد أنملة أمام المتغطرسين، ولا يساورنا الشك بأننا سننتصر وليس ذلك اليوم ببعيد".

المصدر: وكالة "تسنيم" الإيرانية