لا زالت عائلة الناقد والمترجم المصري الشهير ​إبراهيم فتحي​ تتلقى التعازي ببرحيله عن عمر يناهز 89 عاما، وذلك فور عودته إلى لندن مع زوجته بعد زيارة قصيرة للعاصمة المصرية قاهرة اذ يعيش في بريطانيا. ويعد إبراهيم فتحي واحدا من أهم نقاد جيل الستينيات، وقد أشاد به الأديب الكبير نجيب محفوظ خصوصا بكتاباته في نقد أعماله. كما كتب فتحي العديد من المقالات والأبحاث أثرت كثيرا في مدرسة النقد العربي. وقد نعى ابراهيم العديد من الادباء والنقاد الذين ساروا على خطاه وتأسفوا على رحيله من عالمنا متمنين ان يجعل الله مثواه الجنة.

النشرة فن