السبب الحقيقي الذي يقف وراء دعوة اصحاب المحطات الوقود بالتظاهر والتهديد بالاضراب هو تقليص فترة الايداع لديهم بالليرة اللبنانية من 240 يوم الى ثلاثين يوما فكانوا يفتحون الاعتمادات في المصارف اللبنانية بفائدة 15% ويطرحون النسدات لمدة 240 يوم فيحصلون على ارباح خيالية واضعاف مما يستحقون اما بعد تعميم مصرف لبنان الذي نظم الاستيراد بالمشتقات النفطية باتت الفترة لفتح الاعتماد لاصحاب المشتقات النفطية ثلاثين يوما ولدى مصرف لبنان وليس المصارف مع اعطاء مصرف لبنان الدولار لاصحاب المشتقات النفطية مقابل اموالهم بالليرة اللبنانية كما انه حدد الكمية المطلوبة والتي يحتاجها السوق خلافا لما كان يحصل في الماضي حيث كانت الكمية غير محددة .

ولذلك هل ما زلتم تتساءلون لماذا يدعو اصحاب المشتقات النفطية بالتظاهر ويلوحون بالاضراب المفتوح ؟ السبب الواضح وهو لانهم لن يستطيعوا بعد الان ان يجنوا الارباح الخيالية ويستبدوا بالناس وفقا لمزاجهم واطماعهم ونسبة ارباحهم . في الظاهر يقولون ان التظاهرات سببها عدم توفر الدولار لشراء المحروقات ويريدون شراء البضاعة بالليرة اللبنانية اما الحقيقة هي ان قرار مصرف لبنان باعطائهم ارباحهم بالدولار بمقدار الاموال بالليرة اللبنانية دون اي زيادة اغضبهم الى جانب تقليص الفترة من 240 يوما الى ثلاثين يوما.

ولذلك انتهى زمن الدلع والاستبداد بحياة الناس وعلى اصحاب المحطات فتح محطاتهم لانهم بات مكشوفين امام الراي العام .