قال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في المنتدى السنوي التاسع للمسؤولية الإجتماعية للشركات: “لا يوجد مؤسسة أو مصرف أو مصنع يكتمل من دون مبادرات اجتماعية ومصرف لبنان يهمّه موضوع الشمول المالي”.


وأضاف أنه “كان لمصرف لبنان مبادرات عدّة كالقروض المدعومة لقطاع السكن ومستمرون بهذا الدعم ويوجد مبلغ 280 مليون دولار مخصّص للقروض السكنية في بعض المصارف التي اختارت أن تستمر معنا. مصرف لبنان يحضّر تعاميم لوسائل دفع وتسليف إلكترونية الأمر الذي يسهّل على المواطنين عملية الدفع والاقتراض والعملة الرقمية ستكون بالليرة اللبنانية فقط وستساعد المستهلك لتحرير مدفوعاته بأكلاف أقلّ كما نذكّر الجميع بأن الليرة اللبنانية لا تزال هي عملة البلد ومستمرّون بتأمين استقرار سعر صرف الليرة”.