أبرز الأرجنتيني دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، انتصار فريقه بهدفين دون رد خارج الديار على حساب لوكوموتيف موسكو الروسي، الثلاثاء، في ثاني جولات دور مجموعات دوري الأبطال، بفضل «المهارة الفردية» للثنائي البرتغالي جواو فيليكس والغاني توماس بارتي.

وقال سيميوني خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء الذي احتضنه ملعب (لوكوموتيف) ضمن المجموعة الرابعة «الألعاب الفردية لجواو فيليكس وتوماس حسمت مباراة كادت أن تتعقد علينا».

وأقر الـ«تشولو» بأن المباراة «ازدادت صعوبة» بعد انتهاء شوطها الأول بالتعادل السلبي.

وأضاف «تحدثنا بين الشوطين، استطعنا زيادة الكثافة في اللعب، لوكوموتيف قدم عملا كبيرا دفاعيا حتى تمكن فريقنا من حسم اللقاء بألعاب فردية».

وحول النجم البرتغالي الواعد جواو فيليكس، الذي سجل الهدف الأول، أكد أنه «قدم مباراة أفضل بكثير من سابقاتها، وهو ما أسعدنا وحمسنا كثيرا».

كما أكد أن صاحب الـ19 عاما «يشعر براحة أكبر عندما يلعب كمهاجم ثاني».

كما كال المدرب الأرجنتيني المديح أيضا للنجم الغاني توماس بارتي، مسجل الهدف الثاني، حيث قال عنه إنه «قدم مباراة أخرى كبيرة»، ويمتلك «إمكانيات كبيرة» إلا أنه ما زال في «أوج تطوره».