كشفت دراسة برازيلية، لمركز "سيبراي" للدراسات الاجتماعية والزوجية والأسرية، أنّ الغيرة متأصلة في النفس الإنسانية بشكلين، سطحي أو عميق. فإذا كانت بشكل سطحي، فهذا يعني أنّ الغيرة ضمن الحدود المعقولة والمقبولة، أما إذا كانت متأصلة أو متجذّرة بشكل عميق، فإنّ ذلك يمثل حالة المبالغة. فالأمر يتعلق بالناحية النفسية، فكلما زاد التأصّل، فإنّ المبالغة تكون أقوى، وكلما خفّ أو كان سطحياً، فإنّ الأمر يكون عادياً.

وكشفت الدراسة عن 5 أسباب نفسية هي وراء المبالغة في الغيرة، وهي:

عالم الماضي المسيطر

هناك أناس يمكن وصفهم بأنّهم يعيشون الماضي بشكل دائم، ولا يستطيعون الخروج من دوامته. فإذا علمت المرأة بأنّ شريكها كان في الماضي صياداً ماهراً للنساء، فإن مخيلتها تبدأ بالعمل وحالتها النفسية لا تدعها تخرج عن إطار الماضي، لتجعلها تفكر في ذلك، وتتسبب لنفسها بحالة مؤذية من الغيرة.

المواجهة: يجب على المرأة أن تعلم بأنّ الماضي هو ما مضى وانتهى ولن يعود، ولذلك يجب أن تضعه خلف ظهرها، من أجل العيش للحاضر والمستقبل.

المسامحة

المسامحة والقدرة عليها هي حالة نفسية مهمة، ومع الأسف هناك نساء كثيرات ممن لا يستطعن أن يسامحن أحداً أخطأ بحقهن مرة، حتى لو كان هذا الخطأ من دون قصد، وبالمقابل هناك من يستطعن أن يسامحن بسهولة.

المواجهة: إذا لم تكن المرأة قادرة على المسامحة، فإنّها ستتسبّب لنفسها بحالة من الكبت الذي ربما ينفجر في مرحلة من مراحل حياتها على شكل أمراض وعلل وعقد نفسية لها أولاً وليس لها آخر، فالمسامحة تريح حالتك النفسية، فلا تفرطي بها.

التوقف عن مقارنة النفس بالآخرين

إن مقارنة الذات مع الآخرين، تمثل أيضاً حالة نفسية غير صحية، تحمل في باطنها ضعفاً في الشخصية، وشعوراً بالدونية، وعدم حب النفس، هذا الوصف في الشخصيات هي حالات نفسية قد تكون مدمرة.

المواجهة: وهذا يعتبر أسلوباً قوياً في الاهتمام بالذات، وترك الآخرين يعيشون حياتهم. هذه الحالة النفسية تجعل المرأة تقبل نفسها كما هي، ولا تعطي المجال للغيرة في حال شعرت بأنها شخصية أقلّ أهمية من الآخرين.

القدرة على مناقشة الغيرة مع الشريك

الدافع النفسي القوي لحل المشاكل، يجعل المرأة قادرة على مناقشة ذلك مع شريكها، للتوصل إلى تفاهم مشترك يجنبهما نتائج لا تحمد عقباها بسبب الغيرة.

المواجهة: من المهم جداً اللجوء لمناقشة الغيرة مع الشريك، لأن ذلك يضع النقاط على الحروف، ويوضح ما كان غامضاً، ومما هو معروف أن الوضوح يُسهم في حل المشاكل أو التخفيف من وطأتها.

الغيرة قد تقتل العلاقة الزوجية

إنّ الغيرة بحالتها المتأججة، أي المبالغ فيها، قد تدمر العلاقة الزوجية. وهذا يتعلق بالحالة النفسية المتخمة للغيرة، وهو أمر خطير يجب الانتباه إليه.

المواجهة: إذا كانت المرأة حريصة على علاقتها الزوجية، فينبغي عليها تجنب الوصول إلى حالة المبالغة للغيرة، وتراجع نفسها كثيراً عندما تؤرقها حالة غير واقعية من الغيرة.

المصدر: سيدتي