تمكنت مجموعة من العلماء من تسجيل أصوات تحذير عندما اقترب شخصٌ من عش غربان. وفي المرات التالية، فإنه عندما رأت طيور سمعت نداء التحذير، هذا الشخص، تفاعلت بشكل دفاعي عن طريق العودة بسرعة أكبر إلى أعشاشها.

وبحسب دراسة الباحثين التي أجريت في جامعة "أكستر" البريطانية، فإنّ "الغربان تتعلم من بعضها لتحديد البشر الذين يشكّلون مصدر خطر عليها".

وشملت الدراسة 3 مواقع في كورنوال جنوب غرب إنكلترا، وجرى خلالها التركيز على 34 من أعشاش الغربان. واكتشف العلماء أنّ "الغربان التي أطلقت نداء التحذير، عادت إلى أعشاشها بأكثر من ضعف السرعة في المتوسط، عند رؤية هذا الشخص مرة أخرى، في حين استغرقت الطيور التي سمعت النداء ولم ترَ مصدر الخطر وقتاً أطول للعودة إلى أعشاشها (63%) في المتوسط".

وفي السياق، أشارت الدكتورة فيكتوريا لي، الباحث بمركز البيئة بجامعة "أكستر" إلى أن "النتائج تؤكد أنّ أحد التحديات الكبرى التي تواجه الكثير من الحيوانات هو كيفية العيش إلى جانب البشر". وقالت: "يمكن للناس تقديم بعض الفوائد للطيور مثل الطعام، لكن في بعض الحالات يمثل البشر تهديداً أيضاً".