تحركت السلطات الألمانية وفتحت تحقيقا، عقب سلسلة ولادات لأطفال يعانون من عيوب خلقية في الأكف والأذرع، غربي البلاد.

وفقا لما نشرته DW ولد ثلاثة أطفال بتشوهات خلقية في اليد، حيث لم يطور أي منهم الكف أو الأصابع، من جهة واحدة من الجسم.

وأوضح مسؤولو مستشفى "سانت ماري" التي شهدت الحالات "لم نر تشوهات من هذا النوع منذ سنوات عديدة. الفترة القصيرة التي شهدنا فيها الحالات ملفتة للنظر".

ولاحظ المستشفى عدم وجود "أوجه تشابه عرقي أو ثقافي أو اجتماعي" بين عائلات الأطفال الثلاثة، لكنهم جميعا يعيشون في المكان نفسه.

وأفادت تقارير بوجود ما لا يقل عن 30 حالة أخرى في ألمانيا هذا العام، الأمر الذي دفع السلطات لفتح تحقيق تم وصف بالـ"جاد".

وتشبه هذه الحالات ظاهرة مماثلة وقعت في فرنسا عام 2016، حيث ولد عدد من الأطفال بتشوهات خلقية في مناطق ريفية بفرنسا.

ولاحظ المحققون أثناء بحثهم أن جميع حالات الحمل المتأثرة بهذه التشوهات، وقعت في المناطق الزراعية، ما دفع السلطات الفرنسية للاعتقاد بأن التشوهات ناتجة عن تأثير المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية الأخرى.

سبوتنيك