يود البنك الدولي ان يوضح ان المعلومات المنشورة في 19 ايلول 2019 في الاعلام تضمنت مغالطات بالنسبة للارقام المذكورة اذ انها تعود الى توقعات قديمة حول العجز المالي تم نشرها في نيسان 2019، وذلك قبل مناقشات موازنة 2019، لذلك لم تتضمن تدابير الميزانية 2019. ويقوم البنك الدولي حاليا بتحديث توقعات الاقتصاد الكلي، بما في ذلك المؤشرات المالية التي سيتم نشرها عند انجازها.